مجتمعمنوعات

ناني السفاحة: القتل بحثا عن الزوج المثالي

المرعب أن أحدا لم يكتشف أمر جرائمها طوال عقود

Viralnova- تيم أنكينهولز

ترجمة دعاء جمال

الكثير من القتلة المتسلسلين ممن نتابع قصصهم، ركزوا على قتل أغراب بشكل عشوائي مما يجعل سلوكهم أكثر إزعاجاً، لكن في أغلب الحالات، يكون لدي القتلة صلات شخصية مع ضحاياهم.

لم يفعل أي قاتل تسلسلي ما فعلته ناني دوس عندما قتلت الكثير من أفراد أسرتها.  دوس معروفة أيضا بـ”الجدة المقهقة”، وقد أصيبت في رأسها في سن صغير. هوسها بالحصول على زوج مثالي قادها لموجة قتل استمرت لثلاثة عقود من العشرينيات إلى الخمسينيات. تضمن ضحاياها أربعة أزواج، واثنين من أولادها، وأختها، وأحفادها، واثنين من حمواتها.

تزوجت ناني دوس في 1923 من شارلي براجس بعد مواعدته لأربعة أشهر فقط

 

أنجب الزوجان أربعة أبناء. وأرهقت ناني بشدة من الاهتمام بكل من أطفالها وحماتها، لذا بدأت في شرب الكحوليات بكثرة.

بشكل غامض، توفي طفلان لدوس نتيجة “تسمم غذائي”

 

بعد ذلك، توفيت حماتها. وشك براجس بأن زوجته مذنبة، لذا قرر الانفصال عنها، مما ترك القاتلة دوس مع الأطفال الباقين.

قابلت زوجها الثاني في 1929 في الجزء المخصص للمجلات الرومانسية

 

رغم  استمرار زواجهما 16 عاماً، إلا أن زوجها، فرانك هاريلسون، كان سكيراً ومجرماً، وفي إحدى الليالي، قام باغتصابها بعد بضعة ساعات من احتساءه الشراب. وسريعاً ما وضعت له دوس سم فئران بمشروبه وقتلته.

انجبت إبنتها ميلفينا طفلين

 

أثناء رعاية الجدة لهما، توفت الحفيدة الصغرى. وفي ليلة أخرى، بعد عودة ميلفينا من زيارة والدها، وجدت أن إبنتها الأخرى ماتت.

تزوجت “الجدة المقهقة” بعدها من رجل يدعي أرلي لانينج، لكنه سريعاً ما قابل مصيراً مشابهاً لهاريلسون

 

توفيت والدته أيضاً بعد زواجهما بفترة قصيرة. ثم انتقلت دوس للعيش مع أختها التى ، كما خمنت، ماتت بشكل غامض أيضاً. ثم جمعت القاتلة النهمة، تأمين الحياة عن الثلاثة.

بين عامي 1953 و 1954، لم تضيع دوس وقتها وقتلت زوجيها، الرابع والخامس.

 

عندما وجد الأطباء أثراً للزرنيخ في جسد زوجها، سامويل دوس، بدأت الشرطة باستجوابها بشأن اثار الموت التي خلفتها.

في النهاية، اعترفت الجدة المقهقة بكل جرائم القتل.

 

ومع ذلك، تمت محاكمتها على قتل الزوج الخامس فقط. وقضت أقل من 10 أعوام في السجن بعد الحكم عليها بالسجن مدى الحياة لأنها ماتت إثرا إصابتها بسرطان اللوكيميا.

لم تحصل على لقبها حتي بدأت بالتحدث مع السلطات بشأن كيفية قتلها لأزواجها، مقهقة طوال الوقت. تقول إنها نفذت جرائمها سعيا وراء حلمها إيجاد الزوج المثالي.

بالنسبة لي، الجزء الأكثر رعباً بشأن جرائم قتل ناني دوس، هو واقع إفلاتها من العقاب لوقت طويل، رغم كونها قاسماً مشتركاً في كل حوادث القتل.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق