سياسةمنوعات

نادى الابتسامات لوقف الانتحار

حاولت أوروبا وقف  ظاهرة الانتحار بعد الحرب العالمية الأولى عن طريق شن” حرب الابتسام”.

عن  Viralnova- مايكل كاهيل

ترجمة دعاء جمال

الحرب العالمية الأولى كانت أول حرب “حديثة” فى العالم، كما كانت الأكثر تدميراً فى التاريخ حتى  هذا الوقت، عانى العديد من الناجين من اضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب.

بالنسبة لمدينة “بودابست” الهنجارية، لم تكن المشكلة بين الجنود العائدين فقط ولكن المدينة بأكملها عانت من الاكتئاب، فوفقاً لتقارير الصحف، فى الثلاثينيات عانت “بودابست” من وباء الانتحار، وكان الأمر سيئاً للغاية  حتى أن سكانها بدأوا فى دعوة مدينتهم ب “مدينة الانتحارات”.

وكان الغرق الطريقة المفضلة فى هذا الوقت، فتمركزت مراكب الدورية قرب أسوار المدينة لمحاولة انقاذ أكبر عدد ممكن من الناس، واعتقد البعض أن موجة الانتحارات كانت بسبب أغنية هنجارية شهيرة من عام 1933 تدعى “Gloomy Sunday”

كانت استجابة  حكومة المدينة لهذا الواقع المأساوى غريبة حيث أنشأوا  “نادى الابتسام” وكانت فكرته تحسين الأجواء فى المدينة عن طريق تعليم الناس الابتسام أكثر، وكان هدفهم المعلن تحويل “بودابست من “مدينة الانتحارات” إلى “مدينة الابتسامات”.

حتى أن النادى قام بفتح مدرسة يتم من خلالها تعليم المواطنين كيفية الابتسام.

علّمت المدرسة “تلاميذها”  ابتسامات روزفلت والموناليزا وكلارك جابل وديك بويل ولوريتا يونغ، وكلها جاءت بنتائج مضمونه حيث اعتمدت نسبة  النجاح على قدر الوقت الذى احتاجه الشخص لتعلم ابتسامته المفضلة.

كما استخدموا نوعا خاصا من ملصقات الوجوه لتعليم الناس ” تكنيكات الابتسامة المناسبة”

smile

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق