سياسة

ناج من الطائرة: لم يكن الاختطاف مضحكا.. رغم “الفرخة”

ناج من الطائرة: لم يكن الاختطاف مضحكا.. رغم “الفرخة”

plsh

 

 

ترجمة فاطمة لطفي
 
قال عبد الله العشماوي، أحد الناجين من اختطاف الطائرة المصرية بالأمس على صفحته على “فيسبوك” صباح اليوم:”  الحمدلله الذي أنقذنا وحمانا من هذه المحنة، وصلت بأمان إلى مطار القاهرة  بعد يوم  شاق وطويل للغاية. يوم لن أنساه أبدًا، أنتم ترونه أمرا مُضحكا أعلم هذا”، يضحك ثم يتابع:”  لكنها تجربة مُؤلمة للغاية أن يتم اختطافك على متن طائرة أعلى البحر من قبل شخص يدعي أنه يحمل متفجرات”.  

وتابع العشماوي على صفحته الخاصة  مع موقع فيسبوك: 
 
” طاقم الطائرة التابع لمصر للطيران كان مهنيًا جدًا في التعامل مع الموقف، وحاولوا قدر المستطاع تهدئة ركاب الطائرة، خاصة العنصر النسائي منهن، تمكن من الحفاظ على الإبتسامة طيلة الرحلة. رأيت واحدة منهن تبكي في مقعدها الأمامي لكن عند عودتها للركاب مجددًا أبقت على ابتسامتها لتهدئة الناس. 
 
معظم الناس عمدوا إلى البقاء هادئين، لكن كالعادة الركاب على متن الطائرة جعلوا من يومي مميزًا، أحد المصريين قرر محادثة جميع أفراد عائلته وأصدقائه واحدًا تلو الآخر في منتصف اختطاف الطائرة عندما كنا على وشك الهبوط إلى مطار قبرص وقال بصوت مرتفع للغاية:” أنا مخطوف يا محمود، أنا مخطوف يا فاطمة.. إلخ”. وهناك أيضًا زوج ظريف حادث زوجته ليخبرها عن مال كان يخفيه في البنك دون علمها، والجزء المُضحك في الأمر أن زوجته نسيت أمر الإختطاف تمامًا لتطلب منه أن يعيد اسم البنك” .  
 
 
وتابع العشماوي:” راكب ثالث عمد إلى إخفاء دجاجة مُجمدة،” فرخة بلدي” كما يقول، خبئها طول الرحلة حتى عثروا عليها في حقيبة يده، أثناء الإقلاع في رحلتنا الأخيرة إلى القاهرة، وكان غاضبًا للغاية عندما أخذوا “فرخته البلدي”، لذا لكي ينهي رجل الأمن هذه المناقشة المُضحكة، أخبره أنهم سيضعونها في ثلاجة لأجله ليصرخ فيهم” بتعدوا حزام ناسف ومش عايزيني آخد فرختي” .  
 
وينهي العشماوي حكايته قائلا:رجل آخر لطيف كان نائمًا ليستيقظ ونحن نهبط إلى مطار قبرص وكان رد فعله المُضحك هو :” قبرص ليه، هش هالحق رحلة المتابعة  connection flight“. ويقول أحمد وهو يضحك:” يا ابني  connection   إيه إحنا هانموت كلنا”.  

shamwi 
 
 
 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق