ثقافة و فن

مُفاجأة: الموسيقي بوب ديلان يفوز بنوبل 2016 للآداب

الموسيقي بوب ديلان يفوز بنوبل 2016 للآداب

واشنطن بوست الجارديان 

منحت الأكاديمية السويدية، اليوم الخميس، الموسيقي الأمريكي، بوب ديلان، جائزة نوبل للآداب لعام 2016 لخلقه تعبيرات شعرية جديدة في الأغنية الأمريكية.

ديلان هو أول أمريكي يفوز بالجائزة منذ فوز توني موريسون بها في عام 1993.

الموسيقي الأمريكي كان في أدنى قائمة المتوقع فوزهم بالجائزة، والتي شملت كتابا مثل الياباني هاروكي موراكامي والكيني نجوجى وإثيونغو. وهذا هو العام الثاني على التوالي الذي تتحوّل فيه الأكاديمية السويدية عن كتاب الأدب في جائزة نوبل للآداب. وربما هو العام الأول الذي تذهب فيه الجائزة لفائز هو موسيقي في المقام الأول، وليس كاتبًا.

وقالت الأكاديمية إن ألبوماته دارت حول موضوعات مثل الظروف الاجتماعية، والدين، والسياسة، والحب. ربما كانت اللجنة تستبق لتجنب الانتقادات لحقيقة أن ديلان معروف كموسيقي وليس كمؤلف. وأضافت اللجنة أن كلمات أغانيه “نشرت بشكل مستمر في طبعات جديدة”. وبجانب إنتاجه الكبير لألبوماته، نشر ديلان عملا تجريبيا مثل (Tarantula 1971) ومجموعة كتابات وسومات عام 1973، بالإضافة إلى السيرة الذاتية (Chronicles 2004)، التي تتبعت وصوّرت ذكريات من السنوات الأولى في نيويورك، وقدمت لمحات عن حياته وسط الثقافة الشعبية.

ووصفت اللجنة ديلان بأنه “أيقونة”، وأضافت أنه: “كفنان، هو بارع على نحو مدهش، طالما كان نشطًا كرسام، وكممثل، وكاتب سيناريو، كما أن تأثيره عميق في الموسيقى المعاصرة”.

وقال بير واستبرج عضو الأكاديمية السويدية “ديلان في الأغلب أعظم شاعر على قيد الحياة.”

تمنح جائزة نوبل للآداب مع مكافأة مالية قدرها 8 ملايين كورونة سويدية (نحو 930 ألف دولار أمريكي).

ويتزامن إعلان الجائزة مع وفاة الممثل والكاتب المسرحي الإيطالي داريو فو، الذي حصل على جائزة نوبل في الآداب عام 1997.

مقالات ذات صلة

إغلاق