سياسة

مُسلح يحتجز رهائن في بلدة بلانياك جنوبي فرنسا

تعرف على تفاصيل عملية احتجاز الرهائن

وكلات

أطلق شخص النار على الشرطة الفرنسية مساء اليوم الثلاثاء خلال عملية احتجاز رهائن في بلدة بلانياك جنوبي البلاد.

وبحسب صحيفة “لوباريسيان” الفرنسية قام شخص يقود دراجة نارية بالدخول إلى أحد المقاهي حيث احتجز خمسة أشخاص كرهائن قبل أن تحاصر الشرطة المكان.

وبعد مفاوضات مع الشرطة أطلق الرجل النار على الشرطة التي ما زالت تحاصر المكان.

وبحسب صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية نقلا عن مصادر قضائية فإن عملية احتجاز الرهائن لا تحمل طابعا إرهابيا بحسب المعلومات الأولية.

ولم تتأكد السلطات من هوية محتجز الرهائن أو عدد المحتجزين، فيما لم تتضح بعد دوافع الهجوم.


وتشير المعلومات الأولية إلى أن الحديث يدور عن عملية سطو فاشلة، تحولت إلى احتجاز رهائن قام به شاب، دخل الساعة الخامسة بعد ظهر اليوم الثلاثاء، إلى المحل، وبحوزته خوذة وسلاح ناري وكاميرا “GoPro”.

وبحسب المعلومات الأخيرة، فإن منفذ العملية هو مراهق في الـ 17 من عمره، ويدعى “يانيس”، وهو من مواطني منطقة مدينة تولوز.

وأكدت وزارة الداخلية الفرنسية، في وقت متأخر من مساء اليوم، أن الخاطف أفرج عن إحدى الرهائن، أما النساء الثلاث اللاتي لا يزال يحتجزهن هن صاحبة المتجر وعاملتان فيه.


وفي وقت سابق، أكدت مصادر قناة “Europe 1” التلفزيونية أن الخاطف يحتجز داخل المحل أربع نساء وهم مقيدات.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن الخاطف هدد بقتل أحد الرهائن في حال عدم رفع الطوق الأمني المفروض حول المنطقة، كما أنه أطلق عددا من الطلقات النارية باتجاه رجال الأمن مرتين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق