سياسة

ميركل صوتت ضد زواج المثليين: الزواج يجب أن يكون بين رجل وامرأة

أنجيلا ميركل صوتت ضد «زواج المثليين»

الاندبندنت

صوتت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ضد زواج المثليين في ألمانيا لأنها تعتقد أن الزواج ينبغي أن يتم بين «رجل وامرأة».

وكان البوندستاغ «البرلمان الألماني» قد صوّت لصالح زواج المثليين بـأغلبية برلمانية، حيث حظي مشروع القانون بموافقة 393 مقابل 226 من الأصوات المعارضة يوم الجمعة، فيما قالت المستشارة إنها تأمل أن تحسّن تلك الخطوة من درجة التماسك الاجتماعي.

ويمنح القانون المثليين جنسيًا من الرجال والنساء الحق في الزواج وتبني الأطفال وما يترتب على ذلك من حقوق إجتماعية.

وقالت ميركل للصحفيين بعد لحظات من التصويت التاريخي « بالنسبة لي، الزواج في القانون الألماني هو زواج بين رجل وامرأة ولهذا لم أصوّت لصالح مشروع القانون اليوم».

وتابعت «أتمنى أن يعزز التصويت من الاحترام بين الآراء المختلفة وأن يجلب أيضًا المزيد من السلام والتماسك المجتمعي».

نواب يحتفلون بعد التصديق على مشروع قانون يسمح للمثليين جنسيًا بالزواج

وقالت المستشارة إنها دعمت البند الموجود في مشروع القانون الذي يكفل الحقوق الكاملة للمثليين جنسيًا في التبني، الخطوة التي عارضتها في وقت سابق.

وتسمح ألمانيا بعقود مدنية بين المثليين جنسيًا منذ عام 2001، لكن ظل الزواج فعلا غير قانوني.

وحظي مشروع القانون بموافقة غالبية النواب من ثلاثة أحزاب يسارية وهي الإجتماعيين الديمقراطيين وأنصار البيئة واليسار الراديكالي وجزء من نواب ينتمون إلى المحافظين المؤيدين لميركل.

مقالات ذات صلة

إغلاق