سياسة

ميركل: أوروبا بحاجة إلى اتفاقيات “هجرة” مع مصر وتونس

ميركل: أوروبا بحاجة إلى اتفاقيات “هجرة” مع مصر وتونس

رويترز– زحمة

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الإثنين، إن الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى اتفاقات متعلقة بالهجرة مع دول إفريقية مثل مصر وتونس على غرار الاتفاق الذي عقد مع تركيا بالفعل.

وأضافت أيضا أنه يجب إنفاق المزيد على مساعدات التنمية لمواجهة الأسباب الجذرية للهجرة، مضيفة أن من الضروري “منع تكرار الموقف الذي حدث الصيف الماضي.” حيث تدفق اللاجئون في ذلك التوقيت بمئات الآلاف بسبب الحرب والفقر في الشرق الأوسط مما تسبب في أزمة هجرة لم تشهدها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وتابعت ميركل خلال مؤتمر حول السياحة “من المهم أن نقدم للدول الإفريقية فرصا للمستقبل.” وقالت أيضا “إما أن نسمح للأشخاص بأن يأتوا إلينا أو علينا مواجهة جذور الهجرة وبالتالي سيجدون فرصا يبقون بسببها هناك، بالقرب من أوطانهم.”

لم توضح ميركل أي تفاصيل حول أي اتفاقات متعلقة بالهجرة بين الاتحاد الأوروبي ودول إفريقية، على عكس ما حدث مع تركيا، لكن المستشارة الألمانية طالما كررت إبراز القضية، مثلما فعلت في قمة العشرين في الصين.

في يونيو، وصفت ميركل إفريقيا بتعداد سكانها الذي يصل إلى 1.2 مليار نسمة بأنها “النقطة المركزية” في قضية الهجرة.

وفي يوم الإثنين أيضا، التقى وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير نظيره التونسي هادي مجدوب في برلين لمناقشة قضايا أمنية، مثل الجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية.

اتفق الوزيران على تكوين مجموعة عمل تونسية ألمانية لتوسيع التعاون في المسائل الأمنية، وللعمل على تبادل المعلومات والخبرات بشكل مباشر، وفقا لبيان الداخلية الألمانية.

يذكر أن مساعد وزير الخارجية، هشام بدر، قد تحدث نهاية الشهر الماضي أمام أعضاء لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي قائلا إن مصر تم تجاهلها بطريقة غير عادلة في ما يتعلق باستقبال المساعدات من أجل القيام بدورها في مواجهة تدفق المهاجرين، مضيفا أن هذا الأمر يكلف مصر حوالي 300 مليون دولار سنويا.

وأضاف بدر “سنستمر بالطبع في أداء واجبنا وتحمل مسؤوليتنا دون المحاولة -كدول أخرى- أن نساوم.”

وأكمل “لا نحصل على الدعم الكافي. لا أريد أن أحدد أي مثال بدول تجاور حدودكم، والتي حصلت على 6 مليارات يورو كمساعدات.”

بشكل عام، قُتل أو فُقد 2901 شخص في رحلتهم المائية عبر المتوسط في الشهور الستة الأولى من 2016، وأغلبهم من الممر الخطير في المنتصف إلى إيطاليا -أي بنسبة زيادة تصل إلى 37% مقارنة بالعام الماضي، وفقا لمنظمة الهجرة الدولية.

وتعرضت مركب هجرة غير شرعية للغرق الأربعاء الماضي قبال سواحل مدينة رشيد، وكان على متنها تقريبا 450 شخصا، تم انتشال 169 جثة حتى أمس وفقا للمتحدث الرسمي باسم محافظة البحيرة.

مقالات ذات صلة

إغلاق