موقع المصري اليوم “المعطّل”: حذفنا المقال المفبرك

بيان جريدة المصري اليوم بخصوص تعطل موقعها الإلكتروني

نشرت جريدة “المصري اليوم” بيانًا اليوم الثلاثاء توضح فيه تفاصيل محاولات الاختراق التي طالت موقعها الإلكتروني خلال الساعات الماضية والتي تسشببت في تعطل الموقع حتى الآن بعد عصر الثلاثاء

وقالت الجريدة عبر صفحتها الرسميّة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إنه تأكيدًا من «المصري اليوم» على «حق القارئ في المعرفة» وهو الشعار الذي اتخذته طريقاً لها قبل ١٤ عاماً من انطلاقها، فإنها تشكر قراءها الأعزاء على اهتمامهم بما حدث خلال الساعات الأخيرة، ومتابعتهم لأهمية عودة منبرها الإلكتروني للعمل من جديد وبث أخباره مرة أخرى، بعد وقائع موثقة لمحاولات الاختراق التي تعرض لها مساء الإثنين، وأسفرت عن نشر مواد مفبركة ومكذوبة على الصفحة الرئيسية للموقع الإلكتروني وبعض أقسامه الداخلية”.

وتابع البيان أن «المصري اليوم» “تجدد على تأكيدها على التزامها بالثوابت المهنية والتحريرية، التي تفرض عليها ضرورة إبلاغ القارئ أولًا بأول بما لديها احترامًا له، فهو الشريك الأول في نجاحها، وهو ما يلزمها بإعلان تفاصيل واقعة الاختراق، التي تأثر بها عدد من الأخبار المنشورة على الموقع الإلكتروني.

وأضاف أنه ” تم حذف الأخبار المفبركة على الفور التي جاءت نتيجة ذلك الاختراق، فضلًا عن حذف بعض الأخبار الصحيحة من على جميع شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بـ«المصري اليوم»، لأنه عند تصفح تلك الأخبار يظهر المحتوى المفبرك المنسوب، والذي لم تنشره من الأساس سواء في النسخة الورقية أو الموقع الإلكتروني.

اقرأ ايضاً :   أولى أزمات "الصحفيين".. سلامة: المنسحبون رفضوا الديمقراطية..و"الخمسة": الاجتماع باطل

واستطرد البيان “رغم حذف المقال المفبرك، استمرت محاولات الاختراق لإدخال محتوى آخر مزيف، إلا أنه تم التعامل مع الأمر وحذف ذلك المحتوى، وتكرر الأمر عدة مرات من خلال القائم بعملية الاختراق سواء أكان شخصاً أو جهة ما.

وأشار إلى أنه “في أثناء عملية الاختراق حدث انقطاع -غير مبرر- لجميع خدمات الإنترنت بمقر «المصري اليوم»، مما تسبب في فقدان الاتصال بالموقع أثناء عملية الاختراق، ومن ثم قررت «المصري اليوم» إيقاف الخدمات التحريرية المقدمة لحين التصدي فنياً لمحاولات الاختراق وتوثيق مصدرها.

وأكدت “المصري اليوم” في بيانها على أنها اتخذت “كافة الإجراءات القانونية اللازمة لملاحقة من يقف وراء هذا العبث، فإن تلك المحاولات لن تثنيها عن مواصلة رسالتها الإعلامية القائمة على الحياد والدقة والمصداقية والتوازن، تحقيقًا لشعارها الذي اتخذته عهدًا مع القارئ «من حقك تعرف».

وكانت الجريدة قد أصدرت بيانًا ليل الإثنين قالت فيه إنها تعرضت لإختراق إلكتروني نتج عنه نشر “مواد مفبركة ومكذوبة”.

 

وكان موقع زحمة قد علم أن مقالا للكاتبة غادة الشريف وتسجيلا لمكالمة هاتفية بخصوص  ترشح الفريق أحمد شفيق في الانتخابات الرئاسية 2018 قد نشرا مساء الإثنين على الموقع الإلكتروني للمصري اليوم، وأنهما قد تسببا في “العطل” الذي أصاب الموقع، وهو العطل الذي قالت دارة الجريدة إنه نتج عن هجوم إلكتروني ومحاولات اختراق أدت إلى وضع “مواد مفبركة” على الموقع

اقرأ أيضا: تعطل المصري اليوم بسبب مقال غادة الشريف “وتسجيل شفيق