أخبار

موجابي يرفض التنحّي والمعارضة تُطالب بحكومة انتقالية

دويتش فيللا

صرحت مصادر مقربة من الرئيس روبرت موجابي، بأنه يرفض التنحي كونه الرئيس الشرعي للبلاد، بينما تطالب المعارضة بحكومة انتقالية.

وفي تصريحات لشبكة دويتشة فيللا، اليوم الخميس، قال المصدر إن موجابي وزوجته جريس والوزيرين جوناثان مويو وسافيور كاسوكويري واثنين من كبار شخصيات جناحها السياسي (جي40) رهن الإقامة الجبرية في مجمع “البيت الأزرق” الذي يملكه موغابي في هراري.

وأكد مصدر آخر موقف موجابي، في تصريح لوكالة “فرانس 24” أن موغابي -الذي وضع تحت الإقامة الجبرية منذ ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء- التقى للمرة الأولى، في مقر الرئاسة، قائد القوات المسلحة الجنرال قسطنطينو تشيفينغا.

وذكر المصدر: “التقوا اليوم، ورفض الاستقالة”، مضيفا: “أعتقد بأنه يحاول كسب الوقت”.

ولم يتضح بعد إن كانت تحركات الجيش الحالية، التي تمثل انقلابا عسكريا على الأرجح، ستنهي أربعة عقود من حكم موجابي البالغ من العمر 93 عاما، ويبدو أن الهدف الرئيسي لقادة الجيش هو منع جريس زوجة موغابي التي تصغره بواحد وأربعين عاما من أن تخلفه في حكم زيمبابوي.

يُشار إلى أن موجابي أقال نائبه وخليفته المفترض إمرسون منانجاجوا (75 عاما) والمعروف باسم “التمساح” ما اعتبره قادة الجيش تمهيدا لتولي زوجته جريس الحكم. وقالوا يوم الإثنين إنهم مستعدون “للتدخل” إذا لم تتوقف حملة التطهير ضد حلفائهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق