منوعات

من هي امرأة الزلازل؟

من هي  امرأة الزلازل؟

تصف تلك المرأة نفسها بالسايبورج، التي يمكنها الشعور بالزلازل.

Qz- آني كيتو

ترجمة- دعاء جمال

cyborg

مون ريباس قد تكون أكثر امرأة سايبورج -تبدو طبيعية- ستقابلها. (سايبورج: شخصية خيالية يفترض أنها تمتلك إمكانات أكبر من الأشخاص العاديين بسبب وجود أجزاء ميكانيكة أو آلية في جسدها )، لدى الفنانة الإسبانية ذات الـ30 عاما، مغناطيس بالغ الصغر بالقرب من كوعها، يسمح لها بالشعور بكل الهزات والزلازل في أي مكان على الأرض وقت حدوثه.

تقول ريباس: “عدلت جسدي، لأعدل عقلي” كما يمكنك الرؤية في الفيديو بالأسفل، تترجم الهزات التي تشعر بها في ذراعيها لحركات رقص.

تشرح ريباس، مصممة الرقص والتي درست الحركة في جامعة دارتينجتن في المملكة المتحدة “أرغب في تلقي الحركة بطريقة أعمق. يتحرك الكوكب، يهتز باستمرار ويتحرك يوميا. اعتقدت أنه سيكون من الرائع ترجمة الحركة الكبيرة والحركات الطبيعية للكوكب بطريقة مختلفة.”

لدى ريباس تحت جلدها مغناطيس تم زراعته من خلال عملية جراحية تتلقى من خلاله بيانات من تطبيق الآيفون المخصص، والذي يجمع النشاطات الزلزالية من المراقبين الجيولوجيين حول العالم. تصف الإحساس الفيزيائي بأنه أقرب لهزات الهاتف في جيبك.

خلال زلزال بقوة 7.8 والذي دمر أجزاء من نيبال العام الماضي، أيقظت هزات قوية أقرب للنبض، ريباس في منتصف الليل. تقول “شعرت بإحساس غريب للغاية، كما لو كنت هناك. شعرت أنني متصلة بالأشخاص الذين يعانون خلال الزلزال. هذا الشعور الزلزالي، أصبح أقرب لنبض القلب الثاني.”

تقول ريباس إن الزلازل يساء فهمها “أعتقد بأنه من غير العادل أن فهمنا للزلازل كله سيئ. الزلازل جزء من تطور كوكبنا. الشيء السيئ هو أن البشر لم يتعايشوا مع هذه الظاهرة الطبيعية”.

تقول ريباس: إنه فقط إذا كان لدى مخططي المدينة فهم أعمق لعلم الزلازل، ربما لم تكن مدن كبيرة لتبنى فوق أماكن بها نشاط زلزالي: “لا يزال علينا أن نفهم كيف نعيش في كوكبنا الخاص.”

لثقل الحس الزلزالي، تفكر ريباس في أن تزرع داخل قدمها ما يجعلها تتمكن من التبين فوراً أين يحدث الزلزال في العالم، “ربما سأستخدم كل إصبع قدم لتعريف كل قارة، لكن هذا لا يزال تحت المعالجة.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق