سياسة

من قتل زعيم أنصار المقدس؟

 shady

 

lمن قتل “شادي المنيعي “القيادي والعقل المدبر لمنظمة “أنصار بيت المقدس ”  المسؤولة عن معظم الهجمات ضد رجال الأمن منذ عزل محمد مرسي؟

الجيش؟ البدو؟ أم  مجهولون؟

تضاربت الأنباء حول الجهة التي نفذت اغتيال شادي المنيعي القيادي بتنظيم أنصار بيت المقدس مساء أمس الخميس مع مجموعة من معاونيه.

وكانت صفحة المتحدث العسكري على موقع فايسبوك أول من أعلن تحت عنوان  عملية بشمال سيناء  الخميس ، أنه قد ” تم اليوم الخميس الموافق 22 / 5 / 2014 تنفيذ عملية نوعية ضد العناصر الإجرامية شديدة الخطورة ، نتج عنها مقتل عدد [6] فرد مسلح وحرق السيارة التى “يستقلونها” وقالت صفحة المتحدث العسكري أن تلك العملية تمت “في إطار أعمال التأمين والقضاء على العناصر الإجرامية بشمال سيناء

ولكن بعد ساعات، صباح اليوم الجمعة، قالت مصادر أمنية لوكالة رويترز أن المنيعي وخمسة  أاشخاص اخرين قد قتلوا في  “اشتباك بأسلحة نارية  “اثناء سيرهم بمنطقة المغارة بوسط سيناء.

“وأكدت المصادر الأمنية لرويترز أن المنيعي ورفاقه قد قتلوا “برصاص مجهولين”

ولكن مصدرا أمنيا آخر، قال في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن  شادي المنيعي (26سنة، بكالوريوس خدمة اجتماعية) قد لقي مصرعه برصاص مسلحين ينتمون لقبائل بدوية بشمال سيناء بعد تتبعهم لسيارته في منطقة لا يحظى فيها بنفوذ قبلي، مماد أدى إلى مقتله.

وأضاف المصدر الأمني: أنه كان برفقته “المنيعي” أربعة من العناصر الجهادية والتكفيرية، وهم كل من أحمد كيلاني (29 سنة) هارب من تنفيذ حكم بالإعدام في قضية الاعتداء على قسم شرطة العريش، وسليم الحمادين، وشقيقه مسلم، وشخص مجهول الهوية.

المنيعي» ينتمي إلى «المنايعة»، وهم  فرع من قبيلة السواركة، وكان أحد قيادات “التوحيد والجهاد” التي انبثقت عنها فيما بعد جماعة أنصار بيت المقدس “الإسلامية المتشددة.

مقالات ذات صلة

إغلاق