منوعات

من بينها مقابر آكلة لحوم وأذن أبو الهول.. 8 قصص غريبة حيرت العلماء لسنوات

قرص لا يستطيع أحد فك شفراته

bright side

ترجمة وإعداد: ماري مراد

بغض النظر عن مدى تطور عالمنا اليوم بل وتمكننا من الهبوط على سطح القمر منذ 50 عامًا، توجد بعض الألغاز التي لا تزال تحير حتى أكثر العلماء خبرة. فهناك بقايا حضارات سابقة لا تزال حتى الآن تربك علماء الآثار والمؤرخين الفيزيائيين والكيميائيين. فكن على استعداد لخوض جولة تاريخية غير معتادة.

موقع “Bright Side” قدم مجموعة من القصص التي كثيرًا ما يتم الحديث عنها، والتي قد تغير طريقة فهمنا للماضي.

أسفل أذن أبو الهول:

إذا تمعنت النظر، ستجد صخرة تعترض فتحة تحت أذن أبو الهول في مصر. فماذا تخبئ هذه الصخرة تحتها؟

 لا يزال علماء الآثار يحاولون اكتشاف حقيقة هذا الأمر، لكن هناك رجل روسي يدعي أن هذه الصخرة تخفي شيئًا ثوريًا. ويصر على أنه عاش على كوكب المريخ كجندي في حياة سابقة وزار مصر خلال هذه الفترة، حيث اكتشف شيئًا مخفيًا تحت أذن أبو الهول كان من المفترض أن يتم اكتشافه وأنه سيؤدي إلى تغييرات كبيرة على كوكب الأرض.

ربما تبدو القصة خياليًا، لكن لا جدوى من إنكار وجود شيء تحت الأذن اليمنى لأبو الهول. وإضافة إلى هذا، فهناك رسمة تعود إلى القرن التاسع عشر تظهر أشخاص يخرجون من أعلى رأس التمثال، وبالتالي قد يكون هذا المكان مدخلًا ثانيًا إلى داخل أبو الهول.

8 Mysterious Stories That Have Been Baffling Scientists for Years

قرص قديم لا أحد يستطيع فك شفرته:

يُطلق عليه “قرص فايستوس” ويُمكن أن يعود إلى الحضارة الميناوية في اليونان منذ حوالي 3.700 سنة.

هو قرص قطره 16 سنتيمترات ومصنوع من الطمي ويحتوي على معلومات مخزنة في شكل رموز محفورة. ويتفق العلماء على أنه يجب قراءته بشكل حلزوني، لكنهم لا يزال لديهم الكثير من التساؤلات المتعلقة باللغة.

لا يزال غير القرص مبهمًا، رغم محاولة الأشخاص فهمه وتتبعه لسنوات. ورغم هذا، ادعت مجموعة من الخبراء أن كلمات مرتبطة بـ”الأمومة” و”إلاهة”   ظهرت على القرص ويُعتقد أن القرص محفور عليه دعاء للإلاهة مينوا. ولا يزال يتحتم فهم الكثير بشأن هذا القرص.

8 Mysterious Stories That Have Been Baffling Scientists for Years

 مقابر تركية آكلة اللحوم:

هذه القبور التركية، الواقعة في بلدة أسوس القديمة، تتمتع بقدرة غير عادية: فهي قادرة على التهام وتفتيت الجثث سريعًا جديدًا، ما يثير دهشة العلماء حتى يومنا هذا.

ويصل عمر هذه المقابر إلى 2700 عام، ويمكنها أن تتحلل جسمًا في غضون 40 يومًا فقط، مقارنةً بفترة تترواح من 50 إلى 200 عام، التي قد يستغرقها عادة أي نوع آخر من الدفن.

ويعتقد العلماء أن الكميات الكبيرة من الألومنيوم الموجودة في المقابر تحرق وتلتهم الجسد سهولة، لكن هذه نظرية واحدة لم يتم التحقق منها بعد.

الكوكايين والتبغ في المومياوات المصرية:

عندما تم تحليل مومياء الملك المصري رمسيس الأكبر، اكتشف العلماء آثار تبغ وكوكا وحشيش محشورة في أمعاء المومياء. وبعد فترة وجيزة فُحصت مومياوات أخرى وتم الحصول على نتائج مماثلة، ونظرًا لأن جميع هذه النباتات موطنها الأصلي القارة الأمريكية، فإن هذا الاكتشاف كان من الصعب على العلماء إدراكه لأنه يغير بشكل كبير ما عرفناه عن التاريخ. فهل اكتشف المصريون أمريكا؟

يعتقد البعض أن فايكنجز فعلوا هذا، في حين يؤمن آخرون أن الصينيين أول من وضعوا أقدامهم في القارة، لكن هذه النتائج ستثير المزيد من الشكوك.

8 Mysterious Stories That Have Been Baffling Scientists for Years

حجارة كروية من كوستاريكا:

تُعرف هذه الحجارة بـ”لاس بولس” أي “الكرات” وتاريخها يعود إلى 15 قرنًا ماضيًا. ويتفق علماء الآثار على أن الكرات أنتجتها ثقافة “ديكويس”، وهي حضارة اندثرت قبل الغزو الإسباني.

هذه الكرات يتراوح قطرها من 10 و 257 سم وتزن أكثر من 16 طناً.  ورغم أن العلماء يعرفون من صنعها، فإن الغرض الذي صُنعت من أجله لا يزال غامضًا.

8 Mysterious Stories That Have Been Baffling Scientists for Years

مخطوطة مكتوبة بشفرة غامضة:

مخطوطة فوينيتش- سُميت بهذا الاسم نسبة إلى  تاجر كتب بولندي عثر عليها واشترتها في عام 1912- عبارة عن كتاب من القرن السادس عشر، ويعتقد العلماء أنه كُتب بالإيطالية خلال عصر النهضة.

المحير في الأمر أن لا أحد يستطيع فهم ما هو مكتوب بداخل صفحاتها. فقد كُتبت مشفرة ولم يستطع حتى المتخصصين في فك الشفرات في الحرب العالمية الأولى والثانية فك الرموز.

8 Mysterious Stories That Have Been Baffling Scientists for Years

أحجار بوما بونكو:

بوما بونكو تعني “باب بوما” باللغة الأيمرية، وهذا الاسم أُطلق على مُجمع أمريكي في بوليفيا،  بُني قبل شعب حضارة تيواناكو، التي سبقت الإنكا.

ما يثير الاهتمام هو أن أساس البناء مصنوع من أحجار كبيرة مقطعة ومتصلة ببعضها، لكن الشعب لم يكن لديه التكنولوجيا اللازمة لقص هذه الصخور الكبيرة في ذلك الوقت. وأيضا، لم يستخدم أي عجلات، فقد كانت العجلة اختراعًا تم نقله إلى أمريكا الجنوبية مع الغزو الإسباني. فكيف تم تحريك هذه الصخور العملاقة؟

 خريطة كنز قديمة يُمكنها جعل أي شخص غنيًا:

ما تراه في هذه الصورة هي “لفافة نحاسية” عُثر عليها في كهف من البحر الميت، ويُعتقد أنه يقود إلى كنوز يهودية قديمة. واللفافة عبارة عن خريطة كنز ترشد الناس إلى الكنوز المعدنية والدينية الثمينة. ويعتقد بعض الخبراء أنها تُرشد إلى كنز المعبد اليهودي الثاني، الذي سقط في عام 70 قبل الميلاد.

وتمكن أشخاص من فك شفرة الكثير من أجزاء الخريطة، لكن نظرًا لأنها دقيقة في إشاراتها مثل “استدر إلى الخلف عند نافورة المياه” ومع اختفاء معالم المكان أو اندثارها تحت الجزيرة، فمن المستحيل إيجاد الكنز.

8 Mysterious Stories That Have Been Baffling Scientists for Years

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق