حياتنا

من بينها التخلص من السمنة.. 4 فوائد مذهلة لرميّ الكراكيب وتنظيف المنزل

المنزل المرتبك أحد أسباب السمنة!

 

Bed Threads

ترجمة- غادة قدري

التخلص من الفوضى وترتيب المنزل أحد أكبر الاتجاهات المعاصرة، فقد أثبتت الدراسات أن التخلص من أي شيء لا “يثير الفرح” ليس جيدًا لضميرك ومنزلك فقط، ولكنه مذهل لعقلك أيضًا.

فبدون العناصر الزائدة في منزلك أو مكتبك أو هاتفك أو مذكراتك، سيكون لديك مساحة أكبر للتفكير بوضوح ونتيجة لذلك سيصبح لديك تأثيرات إيجابية على عقلك وجسمك أيضًا. ووفقًا لمدونة Bed Threads الخاصة بنمط الحياة، فإن نتائج إزالة التشوش تشمل زيادة الإنتاجية والإبداع وحتى تحسين الصحة البدنية.

زيادة الإنتاجية

المنزل الأنيق يساوي عقلًا أنيقًا، ولن يكون هذا صحيحًا أبدًا إذا لم تتخلى عن الفوضى في منزلك

فقد أوضح خبير نمط الحياة روري كارتر لـ Bed Threads أن الفوضى تشتت انتباهك عن المهام التي تقوم بها.

وقال “بعض الناس يشعرون بالراحة وهم محاطين ببعض العناصر المفضلة لديهم بينما يفضل البعض مساحة للعمل على السرير، وبالتالي فإن فكرة أن تكون مرتبًا مختلفة من شخص لآخر”.

يمكنك البدء بالتخلص من أي عناصر غير ضرورية من مكتبك أو غرفة المعيشة.

لاحظ بعد ذلك مدى شعورك بالرضا عندما يتعلق الأمر بعمل ما أو إنجاز شيء ما.

صحتك الجسدية ستتحسن

ولكن ليس فقط صحتك العقلية هي التي ستتحول للأفضل عندما تتخلص من الأشياء التي لا تحتاجها من منزلك، فقد أظهرت الأبحاث المتعلقة بالتدبير أن المنزل المرتبك يؤثر على نومك ويمكن أن يؤدي إلى عادات غذائية سيئة أيضًا.

“هناك شعور بالتخفف ستحصل عليه بعد إزالة التشوش من حولك، لذلك ليس من المستغرب أن تتحسن صحتك الجسدية من خلال الحفاظ على منزلك ومكان عملك خاليًا من الفوضى”

قد تلاحظ بشرة أكثر نضارة ونوم أفضل ووزن أقل.

سوف تشعر أنك أكثر إبداعا

التخلص من الفوضى في المنزل يعزز  الشعور بالإبداع أيضًا

يضيف روري: “يمكن أن تكون الفوضى جسدية ورقمية وعقلية، لذا فقد حان الوقت لوضع أهداف محددة حول تحقيق تلك المهام التي تلوح في الأفق بشكل نهائي”.

سواء كان ذلك بمساعدة مخطط رقمي أو ملاحظة على هاتفك، حاول بدء العام بمجموعة جديدة من الأولويات والأهداف والحفاظ على المساحة المادية واضحة.

التوقف عن العيش في الماضي

إذا سبق لك القيام بعملية مسح كبيرة، فستعرف كيف تشعر بالانتعاش بمجرد التخلص من “الكراكيب” التي عفى عليها الزمن.

فالتخلي عن الأشياء التي لم تعد بحاجة إليها ولم تعد تستخدامها سيجعلك تركز أكثر على المستقبل بدلاً من النظر إلى الوراء، وستشعر  بمزيد من “الحضور” فيما تفعله بدلا من التشتت.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق