سياسة

مليونية إردوغانية: أتراك نعم..أكراد لا

بالصور: مليونية إردوغانية: أتراك نعم..أكراد لا

 

atr
قالت وكالة الأناضول أن عدد المشاركين تخطى 5 ملايين

اسطنبول (رويترز) -وكالة الأناضول

احتشد أكثر من مليون تركي في مدينة اسطنبول يوم الأحد استجابة لدعوة أطلقها الرئيس رجب طيب إردوغان للتنديد بمحاولة الانقلاب الفاشلة واستعراض القوة في مواجهة انتقادات غربية لعمليات تطهير واعتقالات واسعة النطاق أعقبت المحاولة.

ويتوج “تجمع الديمقراطية والشهداء” في منطقة يني قابي على الطرف الجنوبي من المنطقة التاريخية في اسطنبول ثلاثة أسابيع من المظاهرات الليلية التي نظمها أنصار إردوغان في ميادين بأنحاء مختلفة من البلاد وقد لفوا أنفسهم بأعلام تركيا.

والغالبية العظمى من المحتشدين من أنصار إردوغان وحمل بعضهم لافتات كتب عليها “أنت نعمة من الله يا إردوغان” و”مرنا أن نموت وسنفعل”. لكن هذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها أحزاب معارضة في تجمع لمؤيدي الحزب الحاكم منذ عشرات السنين في الدولة التي يقترب عدد سكانها من 80 مليون نسمة.

ونظم مؤيدو إردوغان في أقاليم تركيا مظاهرات في نفس الوقت أذيع خلالها على شاشات عملاقة بث مباشر لتجمع اسطنبول الذي حضره أكبر رجال الدين الإسلامي وكبير حاخامي تركيا.

ولم يمثل حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد وهو ثالث أكبر أحزاب البرلمان في التجمع بسبب عدم دعوته للمشاركة بزعم أنه يقيم صلات مع المقاتلين الأكراد في جنوب شرق البلاد. وأثار ذلك غضب مؤيدين للحزب في صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال حاجي محمد خليل أوغلو (46 عاما) وهو موظف حكومي سافر من بلدة أوردو على البحر الأسود للمشاركة في الحشد “نحن هنا لنظهر أن هذه الأعلام لن تنكس وأذان الصلاة لن يتوقف وبلدنا لن يقسم.”

وأضاف “هذا أمر تجاوز السياسة بمراحل. إما الحرية أو الموت.”

وتعهد إردوغان بتخليص تركيا من شبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن الذي يتهم إردوغان أنصاره في صفوف قوات الأمن والقضاء والجهاز الإداري بتدبير محاولة الاستيلاء على السلطة الشهر الماضي والتخطيط لإسقاط الدولة

 

أردوغان يلتقي رؤساء الأحزاب السياسية والبرلمان على هامش تجمع "الديمقراطية والشهداء"
أردوغان يلتقي رؤساء الأحزاب السياسية والبرلمان على هامش تجمع “الديمقراطية والشهداء”

 

مقالات ذات صلة

إغلاق