منوعات

مقتل 100 تلميذ في هجوم طالبان على مدرسة باكستانية

فيديو: مقتل 126 شخصا بينهم أكثر من 100 تلميذ في هجوم لحركة طالبان على مدرسة في بيشارو

مسلحو طالبان يهاجمون مدرسة يديرها الجيش في شمال غرب باكستان

رويترز

قال مسؤول إقليمي إن 126 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 122 آخرون في باكستان يوم الثلاثاء بعد أن اقتحم مسلحون من حركة طالبان مدرسة ثانوية يديرها الجيش في مدينة بيشاور حيث احتجزوا مئات الطلبة

والمعلمين رهائن في أدمى هجوم يشنه المتشددون في البلاد منذ سنوات.

وأضاف أن العدد مرشح للزيادة مشيرا إلى أن أكثر من مئة من القتلى من الطلبة.

وقال الجيش إن جنوده حاصروا المبنى وبدأت عملية لانقاذ بقية الطلبة. وسمع مراسل لرويترز في المكان دوي إطلاق نار من داخل المدرسة.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان كل الطلبة قتلوا بيد المسلحين أم في المعركة التي اندلعت مع قوات الأمن الباكستانية أثناء محاولتها السيطرة على المبنى.

وحلقت طائرات هليكوبتر في الجو ونقلت عربات الاسعاف المصابين إلى المستشفى.

ونقل وزير إقليمي باكستاني عن مصادر عسكرية قولها إن مسلحي حركة طالبان الباكستانية ما زالوا يحتجزون بعض التلاميذ.

وأضاف عناية الله خان للتلفزيون “تلقى رئيس وزراء إقليم خيبر بختون خوا معلومات من مسؤولين بالجيش تفيد أن بعض التلاميذ ما زالوا محتجزين رهائن.”

وكانت حركة طالبان الباكستانية التي تقاتل من أجل الإطاحة بالحكومة توعدت بتصعيد الهجمات ردا على عملية كبيرة ينفذها الجيش ضد المسلحين في مناطق قبلية.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها على الفور عن الهجوم على المدرسة.

وقال محمد عمر الخراساني المتحدث باسم حركة طالبان الباكستانية إن الحركة هاجمت المدرسة التي يديرها الجيش يوم الثلاثاء لانها أرادت أن تثأر من الجيش لاستهدافه عائلات أعضاء الحركة.

وأضاف “استهدفنا المدرسة التي يديرها الجيش لأن الحكومة تستهدف عائلاتنا ونساءنا… نريدها أن تشعر بالألم.”

وأدان رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف الهجوم وقال إنه في طريقه إلى بيشاور مضيفا في بيان “لا يمكن أن أبقى في اسلام اباد. هذه مأساة للوطن كله نفذها متوحشون.”

وعن الضحايا قال “كانوا أبنائي… هذه فجيعتي وفجيعة الأمة. أنا متجه إلى بيشاور الآن وسأشرف على هذه العملية بنفسي.”

وقال الجيش في بيان إنه جرى إجلاء الكثير من الرهائن لكن لم يحدد عددهم.

وأضاف في بيان مقتضب باللغة الإنجليزية “عملية الانقاذ التي تنفذها القوات جارية. تبادل اطلاق النار ما زال مستمرا. جرى إجلاء عدد من الطلبة والعاملين. هناك تقارير تفيد أن الإرهابيين قتلوا بعض الأطفال والمعلمين.”

وقال مسؤولون عسكريون في المكان إن ستة مسلحين على الأقل دخلوا المدرسة العسكرية العامة التي يديرها الجيش. ويعتقد أن نحو 500 فرد بين طلبة ومعلمين داخل المدرسة.

وقال مسؤولون من الشرطة لرويترز إن ثلاثة انفجارات مدوية وقعت بينما كانت الشرطة تحاول ابعاد أباء وأمهات التلاميذ المحتجزين داخل المدرسة وهم يحاولون عبور المتاريس ودخول المدرسة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق