أخبار

مقتل خبير مفرقعات أثناء تفكيك عبوة ناسفة.. وجنازة عسكرية بمسقط رأسه

جنازة عسكرية تنطلق من مسقط رأسه.. والكنيسة والأزهر يدينان الحادث

زحمة

ذكر التلفزيون المصري أن ضابط شرطة الرائد مصطفى عبيد لقي حتفه، مساء مساء السبت، أثناء محاولته تفكيك عبوة ناسفة عُثر عليها عند كنيسة في مدينة نصر وذلك قبل أقل من يومين على احتفال المسيحيين الأرثوذكس في مصر بعيد الميلاد.

وقالت ثلاثة مصادر أمنية ووسائل إعلام رسمية إن العبوة التي انفجرت فيه وعبوة أخرى، كانتا داخل حقيبة على أحد الأسطح المجاورة.

وذكرت المصادر الأمنية أن شرطيين وأحد المارة أصيبوا عند انفجار العبوة الناسفة، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وعززت قوات الأمن وجودها أمام الكنائس والأديرة قبل الاحتفال بليلة رأس السنة وعيد الميلاد عند الأقباط الأرثوذكس الذي يحتفلون به يوم السابع من يناير.

وأعلنت مديرية أمن القليوبية تنظيم جنازة عسكرية للشهيد تخرج من مسجد فهيم شاهين بالقرية مسقط رأسه بحضور القيادات الأمنية، اليوم عقب صلاة الظهر.

وانتقلت نيابة مدينة نصر، إلى موقع الحادث للوقوف على الملابسات، كما أمرت النيابة بالتحفظ على كاميرات المراقبة، والمواد المستخدمة فى القنبلة تمهيدا لفحصها عن طريق رجال المعمل الجنائى.
ونقلت صحيفة “الشروق” المصرية عن مصادر أمنية وصفتها بـ “مطلعة” أنه “استشهد ضابط بإدارة مفرقعات القاهرة أثناء تعامله مع عبوة ناسفة زرعت من قبل مجهولين أمام كنيسة أبوسيفين بمنطقة مدينة نصر بالقاهرة”.

 

ونقلت الصحيفة عن شهود عيان أن “العبوة زرعت في حقيبة تركت بين مسجد وكنيسة، وأنه أثناء تعامل الرائد مصطفى عبيد الضابط بإدارة مفرقعات القاهرة، انفجرت العبوة به وأسفرت عن استشهاده”.

وقال الأب برسوم سعدالله كاهن كنيسة العذراء وأبو سيفين بعزبة الهجانة، إن قوات الشرطة عثرت على 4 قنابل زرعت فوق سطح مسجد مجاور للكنيسة بمنطقة عزبة الهجانة.

 وأضاف لـ”سبوتنيك“، أن الواقعة بدأت بإبلاغ شيخ مسجد ضياء الحق الذي يبعد عن الكنيسة بمترات بتشككه في وجود قنابل فوق سطح الجامع، وبحضور قوات الشرطة عثروا على 4 قنابل، تم تفكيكها من قبل قوات المفرقعات، غير أن القنبلة الرابعة انفجرت أثناء تعامل الرائد مصطفى عبيد معها مما أدى  إلى وفاته وإصابة اثنين من أمناء الشرطة.

ونشر موقع صحيفة “المصري اليوم” مقطع فيديو للحظة وضع العبوة الناسفة أمام الكنيسة.

وقدمت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية، وعلى رأسها قداسة البابا تواضروس الثانى، تعازيها فى الشهيد الرائد مصطفى عبيد، من إدارة المفرقعات، الذى استشهد أثناء قيامه بواجبه بفحص حقيبة بعزبة الهجانة، تبين أن بها عبوة ناسفة انفجرت، ما أدى إلى استشهاده.

وذكر البيان الرسمى: “تتقدم الكنيسة بخالص التعزية لأسرة الشهيد، مصلين إلى الله أن ينعم بالشفاء على المصابين فى الحادث ذاته.”

“وتشكر الكنيسة أجهزة الشرطة كافةً على يقظتها وجهودها المخلصة التى تبذلها فداءًا للوطن.. وليحفظ الرب مصر من كل سوء”.

في السياق، أدان الأزهر الشريف بشدة حادث انفجار عبوة ناسفة في محيط كنيسة العذراء وأبو سيفين بعزبة الهجانة بمدينة نصر، والذي أسفر عن استشهاد الرائد مصطفى عبيد وإصابة أمين شرطة.

وأكد الأزهر الشريف أن استهداف دور العبادة وقتل الأبرياء، عمل إجرامي أثيم، يخالف تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وتعاليم كل الأديان التي دعت إلى حماية دور العبادة واحترامها والدفاع عنها، مؤكدا تضامنه الكامل مع كل مؤسسات الدولة في مواجهة هذا الإرهاب الخبيث، الذي يسعى إلى إفساد احتفالات الإخوة الأقباط بذكرى ميلاد المسيح عليه السلام.

وتقدم الأزهر الشريف بخالص العزاء لأسرة شهيد الواجب الوطني، سائلاً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وأن يمن على المصاب بالشفاء العاجل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق