منوعات

مغازلة الروبوتات هل أصبحت ممكنة؟

تستطيع الروبوتات الآن أن تغازلك مثل أي شخص معجب بك!

nytimes

ترجمة وإعداد: غادة قدري

هل أصبحنا فعليا نعيش في عصر الروبوتات التي تحاصرنا في كل مكان لدرجة قبولهم كأزواج أو عشاق؟

الفكرة التي تحققت فعليا ليست حديثة لقد ناقشتها السينما قبل عدة سنوات من خلال فيلم Her  بطولة سكارليت جوهانسن  وخواكين فينيكس، وايمي ادامز، واستحق هذا الفيلم جائزة الأوسكار لأفضل نص سينمائي وحصل عليها سبايك جونز مخرج الفيلم العبقري الذي أجاد التعبير عن التغييرات الكبيرة التي ألمت بالانسانية في السنوات الأخيرة، ومع انتشار الشبكات الاجتماعية إذ يبحث الناس عن شخص يستطيعون التحدث إليه بأمالهم واحباطاتهم اليومية. في إطار الخيال العلمي لكنه أصبح ممكنا اليوم..

حقيقة تستطيع الروبوتات الآن أن تغازلك مثل أي شخص معجب بك، يمكن أن تتم هذه المغازلة بشكل محرج، يستخدم الروبوت الكليشيهات، والأسئلة المباشرة كما أنه يرسل لك الرموز التعبيرية العرضية للتعبير عن الاهتمام!

يبدو هذا جيدًا، تمامًا مثلما يحدث مع الأشخاص الذين قد تلتقيهم عبر تطبيقات المواعدة مثل Bumble، فعلى غرار تلك المواقع التي تساعد على التوفيق بين الشركاء العاطفيين، طورت أنظمة chatbot خدمات رومانسية أخرى مصممة لمساعدة الأشخاص وتشجيعهم على تخطي الخجل والتعبير عن احتياجاتهم الجنسية.

تقول بريانا رادار وهي مؤسس ومدير تنفيذي في Juicebox، وهو تطبيق للتربية الجنسية:  “يعتقد الناس أن الجنس والتعارف من المفترض أن يكونا سهلين وفطريين”

وتابعت “إنها مهارة حياتية تمامًا مثلها مثل جميع المهارات الحياتية الأخرى، لكن لسوء الحظ لم نتعلم هذه المهارات بشكل رسمي قبل ذلك ”

من هنا كانت الحاجة إلى خدمة الرسائل النصية يتم تقديمها من خلال تطبيق Juicebox ، تهدف إلى تدريب المستخدمين الذين يبلغون 18 عامًا وما فوق على الرسائل النصية الجنسية، عندت تثبيت التطبيق يتم تعيين Slutbot كلمة سر آمنة. يتمكن المستخدم من بدء الحديث مع الروبوت.

يمكن أن تكون المحادثة لطيفة ومعتدلة أو جنسية مثيرة، هناك خيارات ضمن هاتين الفئتين للتوجه الجنسي وغيرها من الاهتمامات التي يتم تحديدها من قبل المستخدم حسبما يفضل.

يقوم التطبيق بمراقبة وتسجيل كل رسالة نصية ووقت إجراء مكالمة هاتفية (ولكن فقط على أجهزة Android ، الجهاز الوحيد الذي يتوفر به الآن). ثم يستخدم هذه المعلومات لبناء قاعدة بيانات لتحليل الانحرافات في المزاج واللغة. ويُجري التطبيق استنتاجات حول شخصيات المستخدمين – وبشكل يثير القلق إلى حد ما ، لجميع أصدقائهم وجهات الاتصال أيضًا. (قالت الشركة إنها لا تطلب أو تحتفظ بأي معلومات تعريف، وأنها متوافقة مع قوانين الخصوصية في الاتحاد الأوروبي )

يقول لي وهو مؤسس Mei ، الذي كان يدير سابقًا خدمة استشارات المواعدة الأخرى التي تستند إلى chatbot والمُعرَّفة باسم Crushh ، “إن الآلات وأجهزة الكمبيوتر رائعة في حساب الأشياء” .”لماذا لا تستخدم التكنولوجيا المتوفرة للمساعدة في شيء مثل هذا؟”

وتابع:  إن خوارزمية Me تسجل السمات الشخصية لكل مستخدم مثل “الانفتاح” و “الاهتمام الفني” ، ثم تقدم مقارنة – “درجة تشابه” – بين الطرفين المتصلين. ثم يصدر  التطبيق عبارات قليلة “أنت أكثر عاطفية من جهة الاتصال هذه، لا تشعر بالضيق إذا لم يفتحوا حوارا” والأسئلة “يبدو أنك تشعر بسهولة أكبر من الهدوء تحت الضغط، أليس كذلك؟”

هذا الملاحظات تظهر في الجزء العلوي من الشاشة.

من الناحية النظرية، يمكن لـ Mei منح المستخدمين نظرة ثاقبة على الأسئلة المتعلقة بالمواعدة الحديثة: لماذا لا يقوم شريكي بالرسائل النصية؟ ماذا تعني هذه الرموز التعبيرية؟ في الممارسة العملية.

Ghostbot، وهو تطبيق آخر، يتجنب التواصل تمامًا. بدلاً من ذلك ، يتم استخدامه لتفريغ الكبت بهدوء، التطبيق يهدف إلى منح الناس سيطرة أكبر ، عن طريق السماح لهم بالانسحاب من التفاعلات المسيئة أو غير المناسبة.

الطريقة التي يعمل بها بسيطة: من خلال تعيين جهة اتصال على “ghost”، يستجيب التطبيق تلقائيًا لنصوص هذا الشخص مع رسائل مقيدة مثل “آسف، مشغول جدا في العمل و لا أستطيع التواصل اجتماعيا، سنتحدث مرة أخرى.

بالطبع، لا تزال مشكلة البشر في كل برامج التعارف الرقمي،هي خصوصية التواصل، في المواعدة وغيرها، فهذا أمر شخصي. سواءً كان الأمر مسيئا أو مثيرًا أو مضللًا ، فقد يكون هذا أمرًا مثيرًا للرأي، والتطبيقات التي تعمل على الذكاء الاصطناعي من المؤكد أنها تعكس بعض وجهات النظر والتحيزات للمبرمجين الذين يقومون بإنشائها.

تحدث السيد لي عن تعلم الذكاء الاصطناعي باعتباره أكبر مشروع. وويقول مؤسس Mei: “الغرض من بناء الذكاء الاصطناعي هو فهم تحيزات الناس” ، مضيفًا أن مسؤولية إنشاء تلك الخوارزميات تقع على عاتق أولئك الذين يقومون بإنشاء هذه الخوارزميات لضمان تطبيقها بطريقة تتفق مع هذا الهدف.

فيما اعترفت السيدة Rader مؤسسة  Slutbot ، بإمكانية تطور خوارزمية لغة الذكاء الاصطناعي إلى لغة عنيفة أو غير مرغوب فيها . لكنها قالت: “بصفتي امرأة تعمل متخصصة في المشاكل الجنسية وضعت في الحسبان هذه المخاوف”.

بغض النظر،  هناك العديد من تطبيقات التربية الجنسية في السوق، وتطبيقات المواعدة التي تم إنشاؤها تعمل أيضًا. تقوم eHarmony بتطوير برنامج  يحتوي ميزة تدفع المستخدمين إلى الاتصال شخصيًا بعد تبادل عدد معين من الرسائل على التطبيق. كما يخطط Bumble لإطلاق ميزة في يونيو المقبل لحظر الصور البذيئة.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق