مجتمعمنوعات

“مع نفسك”..سرّ القيادة

“مع نفسك”..سرّ القيادة

Inc- ويل ويل ياكوفيتش

ترجمة دعاء جمال

في بيئة عمل دائمة الاتصال، من الصعب أن تجد وقتاً لتفكر مع نفسك. إليك سبب تعامل القادة الحقيقين مع وقتهم بجدية.

 

ليس سراً أن البقاء على تواصل مع فريقك أمر مهم. لكن كقائد، لا يجب عليك نسيان أهمية أن تجد الوقت لتبقى بمفردك لتفكر وتتفكر.

كتب سكوت باري كوفمان، المدير العلمي لمعهد الخيال بجامعة بنينسلفانيا، وكارولين جريجوار، من كبار الكتاب بموقع هافنجتون بوست، في مجلة هارفارد لإدارة الأعمال بشأن كيفية مساعدة الوحدة على استحضار الإبداع.

كتب كل من كوفمان وجريجوار، ” أشاد المفكرون العظماء والقادة عبر التاريخ، من فيرجينيا وولف لمارسيل براوست لستيف وزنياك، المؤسس المشارك لأبل، بأهمية امتلاك مساحة  للذات. إلا أن ثقافة اليوم تشدد على أهمية التداخل الاجتماعي الثابت، جزئياً بسبب وسائل التواصل الاجتماعي. حيث نميل للنظر للوقت الذي نقضيه بمفردنا على أنه وقت مهدر أو كعلامة على شخصية معادية أو كئيبة.”

يقول المؤلفان، بدلاً من ذلك، يجب أن تعتبر الرغبة في البقاء وحيداً أمراً صحياً. أسفل، أقرأ اقترحاتهم للتأكيد على تمكنك من للاحتفاظ بوقت كاف مع نفسك، وتفاصيل أكثر بشأن فوائدهم.

العزلة تبلور الأفكار.

هناك وقت ومكان للعمل بتعاون. أن تكون وحدك، من ناحية أخرى، يجب أن يقيم بنفس القدر، بالأخص إذا كنت تحتاج لأن تبدع. يقول كوفمان وجريجوار أن “غالباً في التأمل الإنفرادي تتبلور الأفكار وتتكون الرؤية.” الخروج بتلك الرؤى بنفسك قد يساعدك على توفير الوقت والمكانة التي يضيفونها، باقتباس الكاتب المشهور أيزاك أسيموف :”الإبتكار محرجاً. لكل فكرة جديدة جيده لديك، هناك المئات، عشرات الألاف من الأفكار الحمقاء، والتى لا تهتم بطبيعة الأمر بعرضها.”

العزلة غذاء المخ.

وجدت الأبحاث العلمية أن المخ يحتاج إلى العزلة كما يحتاج للتفاعل الاجتماعي. فصل الارتباط بين مشاريع العمل وما يجري بالعمل، أمراً ضرورياً عندما تحاول إيجاد معنى. كتب كل من كوفمان وجريجوار، “عندما لا تركزاً على شيء محدد، بدلاً من ترك العقل يتسائل أو يتعمق في مخزوننا من الذكريات، الافكار والمشاعر، تفعل الوضع الافتراضي لشبكة العقل. الكثير من أكثر أفكارنا الأصليه تظهر نتيجة نشاط تلك الشبكة، أو كما نحب أن نسميها، (شبكة التخيل).”

احترم وقت الصمت.

من الصعب أن تقتطع وقتاً لنفسك. أحد الآليات التي قد تجربها هو أن تضع اجتماعات وهمية على جدولك وتأخذ الوقت لتفكر. وفي الأثناء، كقائد عليك أن تتأكد من حصول موظفيك على وقتهم الهاديء بمفردهم ليفكروا. كما يقترحا أن تسمح بإظهار الاحترام للعاملين عن بعد أو بأساليب العمل الغير اعتيادية. فقط لأنك لست على مكتبك لا يعني أنك لا تنفذ العمل. “حس الموظفين على أخذ كل أيام أجازتهم. الحصول على الوقت للراحة الدورية والتأمل سيعطي لفريقك المساحة لإعادة إعادة شحن طاقتهم الإبداعية.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق