منوعات

مع انتشار كورونا.. نصائح للاهتمام بذاتك خلال العزلة الاجتماعية

تجنب الكحوليات وخذ قسطا جيدا من النوم

vogue

يعاني جميع سكان العالم من أزمة، وتوقفت الحياة اليومية بالنسبة للكثيرين، وفي خضم انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد COVID-19، يصبح الابتعاد الاجتماعي أمراً بالغ الأهمية، ومن الطبيعي أن يشعر البعض بالقلق والخسارة بشأن كيفية التكيف مع الوضع الجديد.في مثل هذه الأوقات، من المهم، إن لم يكن ضرورياً، إعطاء الأولوية للعناية الذاتية، خاصة مع الضغط العصبي الزائد.

في مجلة فوج تشرح شيلبي هاريس،  أخصائية طب النوم،: أن أحد أكبر الضغوطات التي يواجهها العديد من الناس هو انعدام السيطرة على ما يدور حولنا وفي المستقبل.

وتابعت: في الأغلب نحن نتحكم في العديد من جوانب حياتنا اليومية ، لكن الآن نحن لا نتحكم في كثير من الأشياء حولنا بسبب فيروس لا نستطيع رؤيته حرفياً.

وتؤكد هاريس على أهمية البقاء إيجابياً وسط كل ما هو غير مؤكد، بالإضافة إلى الحفاظ على روتين يحافظ على صحة عقلك وجسدك. ونصحت بالحصول على قسط من النوم الأمثل للمساعدة على اليقظة الذهنية.

إليك بعض الطرق المختلفة التي يمكنك من خلالها الاهتمام بنفسك أثناء البقاء في المنزل وفق ما نشرته مجلة فوج voge:

تشرح هاريس، وهي متخصصة في طب النوم السلوكي ومؤلفة كتاب دليل المرأة للتغلب على البقاء في الموعد المحدد والحصول على قسط كاف من النوم  بالحفاظ على وقت نوم واستيقاظ روتيني لأنه أمر بالغ الأهمية خلال هذه الأوقات، خاصة عندما نفقد روتيننا المعتاد.

خذ قسطا جيدا من النوم

وشددت هاريس على أهمية  الحصول على نوم جيد في الليل دون الاعتماد على الدواء، إذ نحتاج إلى الحفاظ على الاتساق حيثما أمكننا ذلك، لمساعدة ساعات أجسامنا على البقاء ثابتة.

وأشارت إلى بعض الأشياء التي يمكن أن تساعد على الهدوء قبل النوم ، مثل فصل التيار الكهربائي والابتعاد عن شاشات الموبايل وأجهزة الكمبيوتر في الضوء الخافت، مع ضبط المنبه في الصباح للتأكد من الاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم من أيام الأسبوع.

وحذرت  هاريس من القيلولة ونصحت بتجنبها في ظل هذه الظروف إذ قد تكون متاحة بسهولة أكبر،  لأنها يمكن أن تسبب مشكلة في النوم أثناء الليل.

وتقول هاريس: القيلولة رائعة، ولكن بالنسبة للكثيرين يمكن أن تسبب صعوبة النوم في الليل.

وأضافت: تجنبوا الاستلقاء على السرير ومشاهدة التلفاز هذا يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأرق، السرير مخصص للنوم والجنس فقط ، وليس التلفزيون أو الأخبار أو الهاتف.

حافظ على تغذية جسمك وابق رطباً

الاجهاد المرتفع قد يؤدي إلى اختلال بكتيريا الأمعاء، وبالتالي قد تظهر أعراض التهابية، ولتحسين عملية الهضم، تناول الخضروات المغذية واشرب الكثير من الماء، وتجنب الأطعمة السريعة قدر الإمكان.

فرصة للطهي

ويقول طبيب الطب التكاملي تاز بهاتيا، وهو يشجع المرضى على الاستفادة من فرصة الطهي: الوجبات الغنية بمضادات الأكسدة وقليلة السكر تعزز وظائف المناعة وتقاوم الفيروسات، في حين أن الطعام المعالج والسكر المكرر يضعف جهاز المناعة.

تجنب الكحوليات

يحذر بنديا غاندي،  وهو طبيب معتمد من المجلس الأمريكي لطب الأسرة من الكحول لأنه يثبط الجهاز المناعي.

يقول غاندي: الكحول يعرضك للإصابة بالمرض، وعليك بتعوض هذا بشرب الماء.

الحركة داخل المنزل

يشرح خبير الطب الوظيفي فرانك ليبمان أهمية الحركة والنشاط داخل حدود منزلك، هذا مهم  للصحة العامة. لأن التمارين تقلل من هرمونات الإجهاد في الجسم، مثل الكورتيزول، وتحفز إنتاج الإندورفين، المعروف أيضًا باسم مسكنات الجسم الطبيعية.

خفف من القلق مع تقنيات التأمل والتنفس

هذه هي الأوقات التي نتأمل فيها – أوقات عدم اليقين، يوضح لايت واتكينز، وهو مدرب في التأمل في لوس أنجلوس ومؤلف كتاب بعنوان كيف تنجح في التأمل دون محاولة: إن الذعر والقلق والخوف لا يوفر حماية ضد الوباء وحذر من أن الجهاز المناعي قد لا يعمل بشكل صحيح في حالة القلق.

ويعد التأمل من عوامل استقرار المزاج المعروفة، والقيام بذلك مرتين في اليوم – مرة في الصباح ومرة ​​أخرى قبل النوم – هو قاعدة جيدة. إذا كنت بحاجة إلى المساعدة ، ففكر في استخدام أحد تطبيقات التأمل العديدة على الهواتف الذكية بما في ذلك Headspace و Calm. وإذا كان تنظيف عقلك يبدو مرعبًا للغاية ، فجرّب تقنية التنفس للمساعدة في تغيير حالة وعيك؛ يوصي واتكينز بأخذ 10 أنفاس عميقة على مدى دقيقتين إلى ثلاث دقائق كل يوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق