اقتصاد

معيط عن إعلانات “فيسبوك”: “إزاي تعمل أرباح وماتديش البلد حقها”

وزير المالية: الدولة تسعى لتحسين معيشة المواطن

 

قال الدكتور محمد معيط وزير المالية، إن وزارته تعمل على إعداد مشروعين للتجارة الإلكترونية والإعلان والتسويق، على أن تتم مناقشتهما العام الجاري، موضحا أن الضرائب تمثل جزءا كبيرا من الإنفاق على الخدمات المقدمة للمواطن، وبالتالي نعمل على النمو الاقتصادي، حسب قوله.
وقال معيط، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “هذا الصباح” المذاع على قناة “إكسترا نيوز” الإخبارية، إن بيع المنتجات والتسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي لا يخضعان لأي منظومة ضريبية، وأنه من الضروري التعامل مع هذا الوضع في ظل النمو الرهيب للتجارة الإلكترونية في العالم، متسائلا: “كيف يمكن تحقيق أرباح من تسويق المنتجات وماتديش البلد حقها؟”.
وأضاف: “إن فرض الضرائب على الإعلانات بمواقع التواصل الاجتماعي من حق الدولة، وبالتالي فهي من حق كل مواطن.. والدولة تسعى جاهدة لزيادة الإنتاج، وتحسين معيشة المواطنين، وإحداث نوع من الاستقرار في الأوضاع المالية بالدولة، وزيادة الصادرات، وكذلك السيطرة على التضخم، وانخفاض معدل البطالة”.
وأشار إلى اتجاه الدولة لتوسيع القاعدة الضريبية دون زيادات في الشرائح الضريبية الحالية، موضحًا أن الضرائب هي المورد الرئيسي للدولة.
وأكد معيط على أن “المواطن سيشعر بالتحسن بعد استقرار الأسعار، وتوفير الخدمات له، وتوفير فرص عمل”، موضحًا أنه “لا يمكن حل المشاكل الاقتصادية في يوم وليلة”.

وأشار إلى أن الدولة تحتاج حاليا إلى جذب استثمارات جديدة، والتعامل سريعا مع متطلبات كل مرحلة وذلك لدفع عجلة التنمية، لافتا إلى أن هناك تحديات كبيرة تواجهها الدولة منها السيطرة على النمو السكاني.

كانت وزارة المالية نفت، الأسبوع الماضي، ما تردد عن وجود دراسة أو نية لديها لفرض ضرائب على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وأعلن المركز الإعلامي لمجلس الوزراء تواصله مع وزارة المالية، والتي قالت إن هذه الحسابات الإلكترونية هي خدمة مجانية تقدمها هذه المواقع للمواطنين، ولن يتم فرض ضرائب عليها، وأن كل ما يتردد حول هذا الشأن شائعات لا أساس لها من الصحة تستهدف إثارة الرأي العام.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق