منوعات

معلومة غريبة جدًّا عن.. مُؤشّرات الكذب!

معلومة غريبة جدًّا عن.. مؤشرات الكذب!

يلجأ عدد من الناس إلى الأكاذيب في حياتهم اليومية لإخفاء أمور مزعجة أو لتفادي بعض المشكلات، لكن بعض خبراء السلوك يستطيعون فضح الشخص المفتري من خلال ملاحظة بعض الأعراض.
وكشف بحث نشرته المجلة المختصة في علم النفس التطبيقي “جورنال أوف بيزك آند أبلايد سيكولوجي”، (كشف) أن 60 في المئة من الأشخاص لا يستطيعون قضاء 10 دقائق، دون افتراء كذبة.
ولأجل فضح الشخص الكاذب ينصح خبراء وباحثون في علم النفس بالانتباه لمؤشرات كثيرة غير لفظية تشمل حركة العيون وتعبيرات الوجه، أما بعض الأكاذيب فيمكن اكتشاف أمرها بالتحليل المنطقي لأنها تكون غير متناسقة.
وبما أن العيون توصف بنافذة الروح، يقول الخبراء إن الانتباه إلى هذا الجزء من الجسم يقدم إرشادا مهما فالإنسان الكاذب لا يتفادى بالضرورة النظر إلى الشخص الذي يتحدث إليه، كما تكشف الابتسامة المزيفة بدورها احتمالا كبيرا للكذب فحين يزم شخص ما شفتيه أمامك ليظهر نفسه بهيئة من يبتهج للقائك أو مجاملتك يصبح محتملا أنه يدلي بكلام غير صادق وليس نابعا من القلب.
ولأن الدماغ يضطر إلى القيام بجهد إضافي في حالة الكذب فإن الافتراء يؤدي إلى ظهور المتاعب على الشخص غير الصادق وعندئذ يلجأ إلى المسح على وجهه حتى يهدأ من ارتباكه، كما أن قطرات من العرق قد تنز من جبينه، أما اليدان فتتشابكان أو تتحركان على نحو لافت على غرار القدمين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق