منوعات

معلومة غريبة جدًا عن.. الخل!

معلومة غريبة جدًا عن.. الخل!

يُحتفى بالخل منذ زمن بعيد نظراً لما يُقال عن فوائده بالنسبة إلى صحة الإنسان.

فمن الناحية التاريخية، استُخْدِمَ الخل لعلاج الكثير من العلل والأمراض.

وترتبط بضعة أمثلة على ذلك بالطبيب الإغريقي الشهير أبوقراط، الذي نصح بتناول الخل لعلاج السعال ونزلات البرد. كما أن هناك أمثلةً أخرى مرتبطة بالطبيب الإيطالي تومازو ديل غاربو، الذي كان يغسل يديه ووجهه وفمه بالخل خلال فترة تفشي الطاعون عام 1348، أملاً في أن يقيه ذلك من الإصابة بالعدوى.

بالإضافة إلى ذلك، يُشكّل الماء والخل مشروبيْن مُنعشيْن منذ عصر الجنود الرومان، وصولاً إلى عصرنا الحديث الذي يحتسي فيه الرياضيون هذين المشروبين للتخفيف من شدة ظمأهم.

وأظهرت إحدى هذه الدراسات أن تناول ذلك النوع من الخل يمكن أن يُحَسّن مستويات الجلوكوز في الدم، في فترة ما بعد تناول الطعام، لدى المصابين بما يُعرف بـ”مقاومة الإنسولين”، وهي حالة يصبح الإنسولين الموجود في الدم، أقل فعالية في تخفيض مستوى السكر فيه.

وأظهرت دراسةٌ أخرى أُجريت على بالغين يعانون من البدانة أن تناول خل التفاح أدى إلى حدوث نقصٍ ملموسٍ في الوزن وكتلة الدهون وكذلك في مستوى ما يُعرف بـ” ثلاثي الغليسريد”، وهو نوعٌ من المواد الدهنية الموجودة في الجسم، وله وظائف مفيدة للإنسان.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق