سياسة

مصر للطيران: أخطأنا بحق الطالب النيجيري وعلى استعداد للتعويض

اعترفت “مصر للطيران” بخطأها  في حق طالب طب نيجيري أرسلته الشركة إلى مولدافيا بدلا من أوكرانيا حيث يدرس،  مما تسبب في إساة معاملته وترحيله ، وعرضت الشركة تعويضاً مناسباً.

JOSHUA-KUNLE-ABDUL-AZEEZ
الطالب النيجيري جوشوا عبد العزيز

إمّان أوفواكبوري – فانجارد

إعداد وترجمة – محمود مصطفى

اعترفت مصر للطيران بارتكابها خطأ بحق طالب طب نيجيري يدرس في أوكرانيا اتهمها بإساءة معاملته وترحيله بالخطأ وتمزيق جواز سفره، وعرضت تعويض الطالب وجاء ذلك بعد تدخل لجنة المهاجرين بمجلس النواب النيجيري.

بعد تلقي شكوى ضد مصر للطيران، التقت اللجنة برئاسة أبيكي دابيري إيريوا أمس بممثلين لشركة الخطوط الجوية للحديث حول الظروف المحيطة بالإهمال والمضايقة والترحيل المزعومين لصاحب الشكوى.

جدير بالذكر أن “فانجارد” نشرت تقريراً حصرياً حول احتجاز السيد جوشوا كونلي عبد العزيز قبل أسبوعين وتجويعه لأربعة أيام وتمزيق جواز سفره.

وبحسب السيدة أبيكي “عدم التأكد من الوجهة النهائية على تذكرة مقدم الشكوى  كان خطأ من مصر للطيران.” وقالت “إذا كنت تريد الذهاب إلى لندن على سبيل المثال، يجب أن تكون وجهتك النهائية معروفة قبل الموافقة على التأشيرة أو قبل قبول تذكرة الطيران من قبل موظفي الخطوط الجوية.”

وأضافت أن “خطأنا هو أن النيجيريين يعاملون بطريقة سيئة في أي مكان في العالم، علينا أن نتأكد من أن تنفذ العدالة.”

وقال الممثل القانوني لمصر للطيران روبرت كلارك  للجنة النيابية إنه بالرغم من أن حادثة إساءة المعاملة والمضايقة كما ذكرت التقارير لم تحدث وصاحب الشكوى تحت وصاية مصر للطيران، فإن مسألة الإهمال الناجم عن التوجيه الخاطئ لوجهته النهائية في التذكرة كان خطأ لا يمكن لموكليه إنكاره.

وقال “بالرغم من أن موكلي ارتكبوا خطئاً عند توجيه تذكرته وهو ما كان يجب أن يتم بالتبادل مع الخطوط الجوية التركية، ومع ذلك فإن الفتى تسبب جزئياً في المشكلة عندما ركب طائر  تركية لم تكن  متجهة إلى كييف وحاول الصعود إلى طائرة متجهة إلى مولدافيا وعندها تم اكتشاف أنه لا يحمل تأشيرة دخول لهذه الوجهة.”

وقال “الحقيقة هي أننا ارتكبنا خطئاً في تذكرته، وهو ما نحن جاهزون للإعتراف به والتعويض بشكل مناسب. لقد ظلمنا الفتى ونحن كنا مهملين وعانى الفتى من أضرار بالغة وهو ما نحن على استعداد للاعتراف به والتعامل معه وفق ذلك. أتعاطف مع الرجل الشاب لمعاناته بسبب خطأنا في عدم توجيه تذكرته لوجهته النهائية والتي كانت كييف.”

وأشار أيضاً إلى أن الأمر أخذ بعداً قانونياً بعد مذكرة قدمها بعض المحامين نيابة عن الفتى مدعين أضراراً حدثت بكلفة ضخمة من المال.

وشرح قائلاً “قبل أسبوعين، خاطب بعض المحامين الشركة مدعين حدوث أضرار بتكلفة ضخمة وبما أننا نتحدث الآن فإن الأمر تجاوز هذه اللجنة إلى المحكمة الفيدرالية العليا وفق الخطاب الذي تلقيناه.”

جوشوا عبد العزيز، 17 عاماً، كان في طريقه عبر اسطنبول إلى العاصمة الأوكرانية كييف  حيث يدرس، لكنه وجد نفسه في مولدافيا بسبب ما قال إنه خطأ من مصر للطيران التي حجزت له التذكرة  في  نيجيريا وأخطأت في كود الدولة، وتم ترحيله من مولدافيا إلى اسطنبول مرة أخرى وهناك  تم أخذ جواز سفره وتمزيقه من قبل موظفي الهجرة في مطار إسطنبول  لعدم حيازته تأشيرة دخول لوجهته الأساسية مولدافيا، ثم ترحيله إلى نيجيريا عبر القاهرة.

ومع ذلك، فإنه في شكواه للجنة المهاجرين، قال  أن محنته تسبب فيها نقص المهنية من جانب مصر للطيران التي تولت ترتيب سفره من نيجيريا.

اللجنة من جانبها حثت شركة الخطوط الجوية على الوصول لتسوية ودية مع الرجل الشاب واتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب حدوث ذلك مستقبلاً.

اقرأ القصة كما حكاها الطالب جوشوا عبد العزيز

رحلة رعب مراهق نيجيري مع مصر للطيران

مقالات ذات صلة

إغلاق