اقتصاد

مصر : عودة قطر النص ساعة

ارتفعت خسائر سكك حديد مصر إلى 57 مليون جنيه بزيادة 34 % عن العام الأسبق

قررت مصر إحياء خطة القطار فائق السرعة الذي يقطع المسافة بين القاهرة والإسكندرية في حوالي النصف ساعة

عن جريدة السكك الحديدة الدولية – ترجمة زحمة

قررت مصر  إحياء خطط إنشاء قطار فائق السرعة،  يربط بين ساحل البحر الأبيض المتوسط (الإسكندرية)  ​​مع أقصى جنوب البلاد (أسوان) ، ووفقا لوزير النقل  إبراهيم الدميري، الذي وصف المشروع بأنه “أولوية قصوى” بالنسبة للحكومة المؤقتة.

يقول الدميري إنه سيدعو  قريبا إلى بدء عطاءات بناء الخط، الذي سيمتد  لـ 1200كم  من الإسكندرية إلى  الجيزة،وعبر أسيوط والأقصر إلى أسوان.

وقد تم تأجيل المشروع منذ كلفت الحكومة المصرية بعمل دراسة فنية في عام 2009 من Italferr”، التابعة لمؤسسة الاستشارات الهندسية الدولية للسكك الحديدية  الإيطالية (FS).

وتقول الحكومة المصرية  إنه سوف يتم الانتهاء من المرحلة الأولى ( 200 كم ) من الإسكندرية إلى الجيزة في ثلاث سنوات،ثم تبدأ المرحلتين الثانية والثالثة، من الجيزة إلى أسيوط والأقصر، حوالي 400 كم لكل منهما.

الأهداف الرئيسية للشبكة المقترحة، التي ستصل سرعة قطاراتها إلى 350 كم / ساعة، هي جذب الاستثمارات وتشجيع السياحة.

يقول الدميري  إن الحكومة تدرس بيع أسهم للجمهور،  للمساعدة في تمويل المشروع الذي سيكلف ما يقدر بنحو 10 مليار دولار أمريكي.

وتلقت هيئة السكك الحديدية في مصر العام الماضي خسارة قدرها 57 مليون دولار،  بارتفاع في الخسائر  قدره 34٪  عن العام  2012، ووجاء ارتفاع الخسائر بشكل أساسي بعد التوقف شبه التام لخدمات نقل القطارات، بعد عزل الرئيس محمد مرسي في يولية العام الماضي.

مقالات ذات صلة

إغلاق