منوعات

مصر القديمة: النصب في المومياوات

بي بي سي: المصريون القدماء قدسوا الحيوانات المحنطة .. لكن بعض المحنطين باعوا مومياوات مزيفة لجني المزيد من الأرباح

بي بي سي –  ترجمة: محمد الصباغ

من المرجح أن المصريين القدماء حنطوا 70 مليون حيوان و دفنوها في سراديب الموتى تحت الأرض في حوالي 30 موقعا بمختلف أنحاء مصر. فحص بعض علماء المصريات والمتخصصين في الأشعة مئات المومياوات لحيوانات كانت قد نقلت من مصر خلال القرنين 19 و20، وهو المسح الأكبر من نوعه في التاريخ.

وتقول ليدجا ماكنايت التي ترأس فريق البحث، إن الفريق استخدم ماسحا ضوئيا إلكترونيا و جهاز أشعة إكس، وفحص الفريق أنواع مختلفة من مومياوات الحيوانات بداية من الطيور والصقور والقطط والذئاب وحتى تماسيح النيل التى يبلغ طولها خمسة أقدام.

ووجد العلماء مفاجأة عندما اكتشفوا أن مومياء التمساح تحتوي على 8 تماسيح صغيرة أيضاً مرتبة بجوار بعضها بعناية. لكن الشئ المذهل أكثر هو الفحص الأخير، فالمومياء من الخارج كانت على شكل قط، مع أذن صغيرة وأنف، لكن المسح كشف عن شئ ظل مختبئاً منذ آلاف السنين، فقطع صغيرة فقط من عظام القط كانت داخل الأغلفة.

وشرحت ليدجا أنه تقريباً ثلث مومياوات الحيوانات التي قامت بمسحها،   بدت خالية تماماً.

ودار نقاش ساخن حول سبب ذلك، واقترح علماء أن مومياوات الحيوانات كانت تصنع لتباع زوار المعابد من المصريين، و بذلك يستطيع المحنطون القدماء أن يجنوا أرباحاً أكثر ببيع المومياوات المزيفة. ويعتقد البعض الآخر مثل ليدجا أن ذلك دليلاً على أن المحنط القديم اعتبر حتى الأجزاء الصغيرة من الحيوانات مقدسة و بذل جهداً كبيراً لتحنيطها بشكل صحيح.

وقام فريق عمل بريطاني بتصوير فيلم عن ذلك في مصر وزار الكثير من المقابر حيث وجد الكثير من مومياوات الحيوانات.

وأظهرت عالمة المصريات سلمى إكرام من الجامعة الأمريكية بالقاهرة في دراستها كيف أن تلك الحيوانات كان يتم تربيتها ثم قتلها وتحنيطها. في الحقيقة، تحنيط الحيوانات كان صناعة ضخمة في مصر القديمة وكان يتم تربيتها بالملايين لتلبية ما أصبح حينذاك هوساً وطنياً بتحنيط الحيوانات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق