سياسة

مصر أفرجت عن ناشط سلام إسرائيلي بعد سجنه عامين

هاآرتس: تعرض الناشط أندريه شينيتشكوف للمضايقات في السجن المصري بسبب جنسيته الإسرائيلية  

Andrey Pshenichnikov

Nir Hasson –  Haaretz

ترجمة: محمد الصباغ

أطلقت السلطات المصرية سراح اليساري الإسرائيلي أندريه شينيتشكوف أمس السبت، و غادر إلى إسرائيل عقب قضاء عامين في السجن بسبب الدخول لمصر بطريقة غير شرعية.

تصدرت أخبار الناشط الراديكالي الصحف حين حاول العبور إلى الأراضي الفلسطينية بعد قضاء فترة خدمته في جيش الدفاع الإسرائيلي عام 2012، و وصف شينيتشكوف تلك الفترة بأنها ” جزء من النضال السياسي من أجل حقوق الفلسطينيين.“

كانت السلطات الإسرائيلية قد ألقت القبض عليه بجوار الحدود المصرية، و تم التحقيق معه للاشتباه بمحاولته العبور إلى قطاع غزة، و تمت مصادرة جوازي سفره الروسي و الإسرائيلي و اطلاق سراحه. و في اليوم التالى اعتقلته السلطات المصرية على الجانب المصري من الحدود و حوكم بسبب دخوله مصر بطريقة غير قانونية.

بعد الحكم عليه بالحبس لمدة عامين، وصف شينيتشكوف فترة وجوده بالسجن بشديدة الصعوبة و أغلبها بسبب المضايقات من المصريين معه في الحبس. و نجحت عائلته مع أصدقائه في الحصول على دعم الخارجية الإسرائيلية للعمل على محاولة إخراجه من السجن لكن تلك المحاولات باءت بالفشل.

  عبر الناشط اليساري إلى الحدود الإسرائيلية مساء أمس بعد أن كان في بقي طيّ النسيان لمدة يومين بسبب رفض السلطات المصرية قبول وثائق سفره  التي أصدرتها وزارة داخلية إسرائيل. و هو محتجز الآن من قبل شرطة إيلات و من المنتظر عرضه على قاض اليوم، وقد يواجه بعض الاتهامات مستقبلاً في إسرائيل.

    ولد شينيتشكوف -27 عاماً-  في الاتحاد السوفيتي و انتقل إلى إسرائيل منذ 13 عاما وأنهى خدمته في جيش الدفاع الإسرائيلي، بالإضافة إلى 18 شهراً إضافية. و بعد خروجه من الجيش، تحول سياسياً بطريقة دراماتيكية بدأت بأن أصبح ناشطاً في المنظمات الراديكالية اليسارية.

و انتقل منذ ثلاث سنوات إلى بيت لحم ثم بعد ذلك إلى مخيم الدهيشة للاجئين. و خلال تلك الفترة، عمل كنادل و عامل بناء في الضفة الغربية، و انتهت فترة حياته بين الفلسطينيين حين قبض عليه الشاباك و اتهم بأنه عضو في منظمة إرهابية، و أفرج عنه لاحقاً بعد جلسة استماع في المحكمة.

مقالات ذات صلة

إغلاق