منوعات

مصاصو الدماء وحوريات البحر.. أيهما حقيقة؟

عفريت البحر يستخدم أسنانه الحادة لنقل غذائه الطازج مباشرة إلى بطنه

psychology today

Hank Davis

ترجمة وإعداد: ماري مراد

هناك الكثير من القنوات التي لا أشاهدها على الإطلاق. ومن حين إلى آخر، حينما تُعاد برامجي المفضلة أو تتوقف عن العرض، أشاهد بعض هذه القنوات التي لم أشاهدها من قبل لمعرفة ما إذا كنت أجهل شيئًا ما.

ولم أكن كذلك: فواعظو التلفاز المتظاهرون بالتقوى هجوميون كما أتذكرهم، كما أنني لم لا أريد أن أصبح ثريًا بتجميع العملات، ولم استمتع بأغاني تشابي تشيكر أو فابيان منذ نصف قرن.

لكن هناك قناة ألقي عليها نظرة ثانية وهي “Animal Planet”. المشكلة في هذه القناة أنها تخلط بشكل مزعج الحقيقة بالخيال. لن تعرف ما إذا كنت ستشاهد دببة وتماسيح أم تنانين وحوريات البحر، وتقريبًا لا يوجد أي اختلاف في طريقة عرضها، إذ تتلقى المخلوقات الأسطورية والحقيقية نفس المعالجة الوثائقية الزائفة على القناة، وهناك دائمًا “عالم” يشجعك على عدم التشكيك في ما تراه.

بعض عروض القناة تكون مرفوضة من قبل أناس فضوليين وأذكياء إلى حد ما مثلي ومثلك. لكن غالبًا ما يكون العرض التالي موجهًا إلى حمقى يعانون من ضعف شديد في قدرتهم على التفكير الناقد إما بسبب الثقافة أو الوراثة. والمثال المعتاد لهذا النوع من البرامج هو “Search for Bigfoot أو البحث عن صاحب القدم الكبيرة” الذي يجمع صور مفبركة مع ادعاءات شهود عيان تفيد بأنهم شاهدوا هذا المخلوق هذا الصباح، وأنه كان لديه شعر في جميع أنحاء جسده مثل الغوريلا لكنه يشبه الإنسان نوعا ما.

وبعد بعض الصور غير الواضحة والشهادات التي أدلى بها الأشخاص، تستنتج هذه الأفلام الوثائقية إثبات وجود “صاحب القدم الكبيرة”، لكن الحكومة تخفي الأمر.

أنا لا أقلل من شأن عدد مشاهدات هذه البرامج. فقد سجلت القناة رقما قياسيا في تتمة “حورية البحر”، إذ جذبت 3.6 مليون مشاهد. وكما هو متوقع، تضمن عرض الليلة الماضية نسخة بحرية من أناس يعيشون مناطق ريفية، إضافة إلى علماء أشادوا بلقطات بعضهم الوثائقية. وكنت أنتظر منهم استخدام مقاطع من فيلم سبلاش لعام 1984 مع داريل هانا وتوم هانكس كدليل إضافي.

وهنا تظهر المشكلة: فبعد هذا البحث عن حوريات البحر، كان هناك بحث عن مصاصي الدماء تحت سطح البحر. وكان هذا العرض يستحق انتباهنا بشكل لا يصدق وربما أقنعي بالنظر إلى القناة بشكل مختلف والاهتمام بمشاهدتها.

السبب هو أنه على عكس حوريات البحر، يوجد مصاصو الدماء. لا أقصد الكونت دراكولا أو بيلا لوغوسي أو كريستوفر لي أو أي من التجسيدات الحديثة للرجال والنساء الذين يتجولون ليلا في انتظار غرس أنيابهم في عنق الضحية. أنا أعني المخلوقات الحقيقية التي تطورت للحفاظ على نفسها بشرب دماء ضحاياها.

وهذه الصفة الغذائية لها اسم: البلعمة الدموية. وهي حقيقة مثل آكلي اللحوم أو العشب. وهناك ثلاثة أنواع من الخفافيش التي تتغذى فقط على الدم: الخفاش مصاص الدماء الشائع، والخفاش مصاص الدماء صاحب الأقدام المشعرة، والخفاش مصاص الدماء ذو الأجنحة البيضاء.

بالتأكيد، العلم ليس مملًا للغاية، وهذا يدفعنا لنسأل لماذا تبحث عن “صاحب القدم الكبيرة” عندما تكون هناك خفافيش مصاصة للدماء ذات أقدام مشعرة؟

الخفافيش مصاصة الدماء (التي لا تتخذ شكلًا إنسانيًا) تعيش في غابات أمريكا الوسطى والجنوبية وغالبًا ما تلتصق بالماشية، التي تقاوم قليلًا. حتى عدونا في الصيف “البعوض” هو مصاص دماء من نوع ما، إذ يهبط على جسدك العاري، ويخدر منطقة صغيرة من الجلد لفترة قصيرة ويمتص كمية صغيرة من دمك قبل الانسحاب. لا شيء خارق إنه أمر حقيقي، وكذلك الخفافيش الموجودة في أمريكا الجنوبية التي تميل إلى ترك البشر وشأنهم.

هذا الفيلم الوثائقي عن مصاصي الدماء تحت سطح البحر قُدم كعرض غامض. وكانت قيم الإنتاج عالية جدًا، وكما علمت منذ ذلك الحين، فهو جزء من سلسلة حصدت أعلى تقييم (River Monsters) الذي يقدمه جيريمي واد. في الواقع، قبل الإلغاء الأخير، استمر العرض منذ عام 2009 بمجموع 57 حلقة و 44 عرضًا خاصًا. وهذا نجاح بكل المقاييس.

لغز “مصاصي الدماء تحت سطح البحر” تم حله في الدقائق العشر الأخيرة. فقد تم اكتشاف أن مصاص الدماء المراوغ، الذي كان يتغذي على السباحين البشر، وأن العديد من أنواع الأسماك، هي اللامبري أو الجلكي، وهي قديمة (يعود تاريخها إلى 360 مليون عام) ، مثل أسماك ثعبان البحر، دون فك ويمكن أن تنمو إلى أكثر من ثلاثة أقدام. ويوجد أكثر من 38 نوعًا من لامبري، بما في ذلك بعض الأنواع المنقرضة.

اللقطات كانت واضحة جدا ومخيفة للغاية، وهكذا بحلول نهاية الحلقة، تعلمنا شيئًا عن التاريخ الطبيعي لكوكبنا. ومن المسلم به أن هذه المخلوقات المقلقة إلى حد كبير، سواء في شكلها أو طريقة عيشتها. لكن لا يوجد شيء خارق عنها، ولا كائنات فضائية ولا مؤامرات حكومية.

سواء أحببتم ذلك أم لا، تمكنت “Animal Planet” وجيريمي واد من تقديم القليل من العلوم إلى مشاهديها. صحيح معظم الجمهور تم جذبهم بعناوين صادمة. إذا قمت بفحص الجدول، فستجد وفرة من الكلمات مثل “الوحوش” و “الغزاة”. وبالفعل، فإن العديد من الحلقات على سلسلة “River Monsters” ، تحمل عناوين تنافس أسماء فيلم التشويق أو فيلم الدرجة ثانية، هو فيلم تجاري منخفض الميزانية من الخمسينات.

وتتبادر إلى الذهن أسماء مثل “The Invisible Monster” عام 1950 و”Attack of the Giant Leeches”  في عام 1959 و”Attack of the Crab Monsters”  عام 1957.

أنت تعرف قبل أن تجلس لمشاهدة هذه القصص المختلطة حول المخلوقات المركبة. ولكن عندما تقوم قناة (أو عرض على تلك القناة) بنشر الأشياء المتخيلة وتعبئتها كحقيقة لأمة من المشاهدين ذوي التحديات العلمية الذين لا يعتادون على التفكير النقدي، وهنا يكون لدينا مشكلة خطيرة.

“Animal Planet” تقدم نفسها على أنها “قناة علمية”، وهي فكرة محبطة. فهناك حوالي مليوني نوع حيواني على الأرض ، لكن القناة تقدم لنا تنانين وحوريات، إضافة إلى صاحب القدم الكبيرة. لقد تراجعت الولايات المتحدة عن أيامها كرائد عالمي في تعليم العلوم. نحن الآن أمة يحل فيها التلقين العقائدي الديني (مثل “علم الخلق”) أحيانًا مكان العلوم الفيزيائية والبيولوجية في مناهج المدارس الثانوية.

ذو القدم الكبيرة و حوريات البحر ليست سوى عينة صغيرة من الثمن الذي ندفعه. وضع الخيال في قالب الفيلم الوثائقي لا يجعله حقيقية. على حد تعبير الصحافي براين سويتك [2012]، تم إنتاج فيلم وثائقي حوريات البحر “للإثارة والخداع”. وقد نجح في الحالتين.

العالم الطبيعي مليء بالعجائب. لقد تعلم الكثير منا أن العلوم والطبيعة مملتان، وأن الإثارة الحقيقية الوحيدة تكمن في الحكايات الخارقة للطبيعة أو خارج الأرض. خذ خطوة للخلف وفكر في الأمر. إذا تم العثور على حورية البحر الحقيقية قبالة ساحل البرتغال ، فهل تظن أنها ستكون القصة الرائدة في شبكة أخبار الليلة؟ هل سيتم تحويلها إلى فيلم وثائقي يتم تشغيله في الساعة الرابعة صباحًا على قناة برعاية شركة تبيع لحم البقر المتشنج؟

هل تريد مثالًا آخر على ما يفوتك؟ إنه عفريت البحر أو “angler fish”. إذا تخيلت مثل هذا المخلوق، فلن تتوصل إلى شيء مخيف مثل الشيء الحقيقي. هنال طُعم أنبوبي طويل ينمو من رأسه يتوهج في الظلام (يعيش في أعماق المياه حيث لا تشرق الشمس). ويسبح عفريت البحر بصمت عبر موطنه الغامض، مستخدمًا طُعمه المتوهج للحصول على فريسة.

عفريت البحر يستخدم أسنانه الحادة لنقل غذائه الطازج مباشرة إلى بطنه. كما أن أسنانه لها وظيفة أخرى، إذ تغلق لتكون مثل قفص تحبس فيه وجبتها الحية حتى تصبح جاهزة للأكل. فهل هذا المخلوق يبدو مملًا لك؟

علاوة على ذلك، فإن هذه المخلوقات صديقة للمرأة. في بعض الأحيان يكون الذكور  أقل من 3 سنتيمترات، في حين أن الإناث  يمكن أن تنمو إلى 72 سنتيمترًا .

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق