حيوانات

مشروع جديد لمنع الاتّجار غير المشروع بأجساد النسور في أفريقيا

تُواجه النسور في أفريقيا خطر الانقراض بسبب المعتقدات

المصدر: birdlife

ترجمة- غادة قدري

تُواجه النسور في أفريقيا خطر الانقراض بسبب المعتقدات، إذ يتم صيدها والاتجار بأجزاء من أجسادها لأعمال الطب التقليدي وغيرها.

وإزاء هذه المشكلة تقوم حاليا مؤسسة نيجيرية بمعالجة هذه القضية المعقدة، ففي نيجيريا وبعض الدول في أفريقيا، يتم صيد النسور للحصول على أجزاء من جسمها للاستخدام في الممارسات القائمة على المعتقدات، مثل الطب التقليدي وغيره، وهو ما يمثل تهديدا خطيرا لمجموعة من الطيور المحاصرة بالفعل بالتسمم وفقدان الموائل.

لكن في 8 من مايو الحالي اجتمع العلماء والمسؤولون وأفراد المجتمع في مركز ليكي للحفظ في لاغوس، نيجيريا، لإطلاق مشروع جديد ومثير لمكافحة هذا التهديد، تم إطلاق المشروع في مؤتمر بعنوان: “مكافحة الاتجار غير المشروع  بالنسور المهددة بالانقراض في غرب إفريقيا”.

نظّمت المؤتمر مؤسسة الحفظ النيجيرية (NCF) بالشراكة مع BirdLife Africa وبتمويل من مؤسسة (USFWS) الأمريكية للأسماك والحياة البرية، ويهدف هذا المشروع إلى وضع خطة لمدة عامين تستهدف معالجة هذه القضية المعقدة من مصدرها.

حضر المؤتمر نخبة من المشاهير المهتمين بالنسور وكذلك موسيقيون مشهورون مثل بيتر أودواك، المعروف باسم تيتو دا فاير، ومنتجون وممثلون مثل فنان الصوت عبر الإنترنت وشخصية البث المباشر سيي أشرف، والمنتج توب آليك، والممثل مولام شيهو كانو، ويهدف هؤلاء السفراء إلى رفع مستوى الوعي العام وتغيير العقول خلال المشروع.

وتحدّث خلال المؤتمر الدكتور مختاري أمينو كانو، المدير العام لمؤسسة  نورث كارولاينا، بشغف في كلمته الترحيبية، مؤكدا أن “النسور” يتمّ صيدها بنشاط في نيجيريا وفي جميع أنحاء أفريقيا لأسباب متنوّعة قائمة على المعتقد، وسلّط الضوء على أنشطة صندوق المؤسسة.

ويشمل هذا العمل رفع الوعي بين ممارسي الطب التقليدي بالبدائل العشبية لأجزاء النسور، وكذلك السعي إلى التعاون مع وكالات الأمن في إنفاذ القانون.

وقال الدكتور أمينو كانو: “النسور مهمة للغاية: فهم مفتشون صحيّون غير مدفوعي الأجر”. “بعض الناس يسمّونهم جامعي القمامة، لكنهم يتجاوزون جامعي البيانات: فهم ينظّفون البيئة ويمنعوننا من إصابة الأمراض الفتاكة.. إنها تمنع انتشار الآفات التي من شأنها أن تتغذى على الجثث. إذا انقرضت النسور فنحن في ورطة”.

وأعلنت الدكتورة Beckie Garbett، مديرة حماية النباتات في Birdlife International Africa، عن خطط طموحة للحدّ من الاتّجار غير المشروع في الحياة البرية في نيجيريا بنسبة 20٪ بحلول عام 2021. أصبحت تجارة الحيوانات البرية غير القانونية أعلى مصدر للدخل الجنائي بعد تجارة المخدرات غير المشروعة.

عكس الحضور الواسع في المؤتمر وجود أصوات قوية داخل نيجيريا تنادي بمكافحة هذه الجريمة وحماية النسور. حضر ممثلون من جمارك نيجيريا وقوة الشرطة النيجيرية وممارسي الطب التقليدي والرابطة الوطنية للصيادين ووزارة البيئة الاتحادية ووزارة العدل في الولاية والأكاديميين ووسائل الإعلام.

تناول هؤلاء نقاشات وأسئلة أساسية مثل “ما هي المشكلة؟”، “لماذا تحدث المشكلة؟”، “ما الذي يمكن عمله؟” و”ما هو دورك؟”.. هذه هي الأسئلة التي سيتم طرحها في جميع أنحاء نيجيريا في السنوات المقبلة، الإجابات هي المفتاح لحماية النسور خلال السنوات القادمة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق