مجتمع

مشاجرة على الشاطئ تمنع “المايوه الشرعي” في كورسيكا الفرنسية

مشاجرة على الشاطئ تمنع “المايوه الشرعي” في كورسيكا الفرنسية

تيليجراف

ترجمة فاطمة لطفي

حظر عمدة قرية في كورسيكا، في فرنسا ارتداء “البوركيني”، على الشواطئ ابتداءً من اليوم  الثلاثاء.

الحظر الذي يعد الثالث حتى الآن في فرنسا، والذي جاء إثر مشاجرة على أحد الشواطئ في كورسيكا أدت إلى جرح خمسة أشخاص وإحراق عدد من السيارات.

أثار حظر البوركيني جدلًا مع تصاعد التوترات هذا الصيف بين المسلمين من أصل شمال إفريقي وآخرين في الجاليات في جنوب فرنسا، خاصة بعد المذبحة التي أودت بحياة 85 شخصًا في نيس قبل شهر من سائق شاحنة من أصل تونسي.

يقول مؤيدو الحظر إن الملابس التي يرتديها بعض المسلمين التي توافق المتطلبات الإسلامية لارتداء ملابس محتشمة، تتعارض مع المعايير العلمانية في فرنسا.

لكن يقول النشطاء المعارضون للعنصرية إن حظر السيدات من ارتداء البوركيني يصل إلى حد التمييز.

البوركيني كان السبب الظاهري للمشاجرة على الشاطئ بالقرب من سيسكو يوم السبت الماضي.

قال العمدة إن الحادثة بدأت عندما بدأ سائح في التقاط صور لبعض الشابات اللاتي يرتدين البوركيني.

وبدا أن البعض لا يريدون أن تلتقط صور لهن. تجمهر بعدها مئات من أفراد الشرطة لفض المشاجرة التي استمرت لبضع ساعات.

كان عمدة “كان” الفرنسية قد حظر ارتداء البروكيني قبل عدة أيام، موضحًا أنه لن يسمح بارتداء “زي يرمز إلى التطرف الإسلامي” على شواطئ مدينته.

مقالات ذات صلة

إغلاق