سياسة

مسلم وزوجته نفذا مذبحة كاليفورنيا: سيد فاروق وتشفين قتلا 14 شخصا في مركز معاقين

 

مسلم وزوجته نفذا مذبحة كاليفورنيا: سيد فاروق وتشفين قتلا 14 شخصا  وأصابا 17 آخرين في مركز معاقين

سيد فاروق
سيد فاروق

وكالات- فرانس برس- فرانس 24 – العربية نت

أعلنت الشرطة الفدرالية بكاليفورنيا الخميس أنها تمكنت من تحديد هوية اثنين من منفذي إطلاق النار الذي أسفر  أمس الأربعاء عن سقوط 14 قتيلا ، وهما رجل وامرأة يدعيان سيد فاروق وتشفين مالك، كما لم تستبعد الشرطة إمكانية أن يكون الأمر متعلقا بعمل إرهابي.”

أعلنت الشرطة الأمريكية أن منفذي أسوأ عملية إطلاق النار منذ ثلاث سنوات في الولايات المتحدة  أودت بحياة 14 شخصا وإصابة 17 آخرين  في سان برناندينو بكاليفورنيا، هما رجل وامرأة (28 و 27 عاما) وقد قتلا. وقال قائد الشرطة في المدينة جارود بورغوان إن الرجل يدعى سيد فاروق وهو مواطن أمريكي (28 عاما) وكان برفقة امرأة تدعى تشفين مالك ولم تعرف جنسيتها.

وقال مسؤول في الشرطة الفدرالية في وقت سابق، هو ديفيد بوديش خلال مؤتمر صحافي في سان برناردينو التي تقع إلى شرق لوس أنجلس ” أعلم أن أحد أهم الأسئلة سيكون “هل يتعلق الأمر بالإرهاب؟” ولكن لا أريد أن أقول بعد ما إذا كنا واثقين من ذلك”.

وأضاف “نعمل مع الأخذ بالاعتبار هذه الإمكانية. لقد أعدنا تقييم بعض الأمور في تحقيقنا. إنها إمكانية ولكن لا نعرف بعد” مشيرا إلى أن التحقيق ما زال جاريا وهو معقد بسبب المحيط الذي يغطي مكان إطلاق النار والأماكن المتعلقة بالتوقيفات والمداهمات”.

ومن جهته، قال جارود بورغوان، قائد الشرطة في مدينة سان برناردينو “بالنسبة للمشتبه بهما اللذان قتلا فهما رجل وامرأة”.

وقالت مصادر إن المرأة هي زوجة فاروق أو خطيبته على الأرجح

وأضاف “كانا يرتديان سترة واقية من الرصاص وكان كل منهما مسلحا ببنادق هجومية وبمسدسات. وكانت هناك أيضا عناصر حساسة حول السيارة” التي كانا يستقلانها كما لم يستبعد إمكانية أن يكون معهما متفجرات

ووقع إطلاق النار  في مركز للمعاقين بسان برناردينو غرب الولايات المتحدة الأميركية، حسب ما أعلنت شرطة المدينة. ووقعت المجزرة خلال احتفال كان يقيمه أفراد الطاقم الصحي في منطقة سان برناردينو حيث اندلع شجار لم تعرف أسبابه بعد.

 

كما تم اعتقال مشتبه به ثالث شوهد وهو يحاول الفرار، إلا أن الشرطة ليست متأكدة من ضلوعه في الحادث، بحسب ما أعلن بورغوان. وقال بورغوان: “لا نعلم دوافع عملية إطلاق النار هذه حتى الآن” موضحاً أن حصيلة الضحايا ليست نهائية. وأضاف أن المشتبه بهما كانا مسلحين ببنادق ومسدسات وكانا يرتديان سترات واقية من الرصاص. ولفت إلى أنه تم العثور على ما يشبه العبوة الناسفة، وجاري فحصها من قبل المتخصصين.

 

من جهتها، ذكرت صحيفة “لوس انجليس تايمز” أن سيد فاروق أحد الضالعين في حادث إطلاق النار يعمل في الأجهزة الصحية بالمدينة. وقالت إنه مواطن أميركي، كان برفقة امرأة أيضا تحمل سلاحا حربيا وبندقية هجومية في سيارة رباعية الدفع سوداء اللون. وفي ما بعد أعلنت الشرطة أن المرأة تدعى تشافين مالك، وتبلغ من العمر 27 عاماً.

وبحسب الصحيفة  فإن الأجهزة الصحية في سان برناردينو وظفت خبيرا صحيا اسمه سيد فاروق. وأفاد مراسل وكالة فرانس برس أن اسم سيد فاروق يظهر بشكل واضح على وثيقة رسمية لهذه الأجهزة.

وذكرت صحيفة لوس انجلوس تايمز نقلا عن معلومات من مسؤول اتحادي كبير أن المحققين يعتقدون أن أحد المهاجمين غادر الحفل بعد دخوله في جدال ثم عاد مع اثنين من المسلحين. في حين قال قائد الشرطة إنه على علم بأن شخصا ما غادر الحفل في أعقاب جدال، لكنه لا يعرف ما إذا كان ذلك الشخص عاد مرة أخرى أم لا.  كما أوضح أن  عملية المطاردة قادت الشرطة في بادئ الأمر إلى منزل في بلدة ريدلاندس المجاورة وأن الشرطة لاحقت سيارة شوهدت وهي تغادر مكان الحادث.

في حين نشرت صحيفة الـ”ديلي بيست” صورة لسيد فاروق، مشيرة إلى أن الشرطة داهمت منزل ذويه في ريد لاندز” في كاليفورنيا. وقد اتصلت الصحيفة بشقيقته، واسمها سايرا خان، فذكرت لها عبر الهاتف أن وسائل الإعلام تقفز سريعا الى النتائج من دون تدقيق، مؤكدة أن شقيقها كان موجودا في عمله ساعة حديثها إلى “ديلي بيست” التي لم تتمكن من التحدث إليه.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق