مجتمع

مسلم بريطاني اعتدى على مراهق لاحتضانه فتاة: أترضاه لأختك؟

محاكمة مسلم بريطاني لاعتدائه على مراهق احتضن فتاة: أترضاه لأختك؟

مايكل كو

دايلي ميل- مارك دويل

ترجمة: محمد الصباغ

جذب رجل متحول إلى الإسلام، تلميذا من رقبته وأوقعه على الأرض بعدما رآه يحتضن فتاة في الشارع، وفقا لجلسات المحكمة أمس.

كان مايكل كو، 35 عاما، يقود سيارته في نيوهام بشرق لندن عندما لاحظ طالبان عمرهما 16 عاما يضمان بعضيهما في الضاحية. وزعمت جلسة المحكمة أنه واجه الثنائي وطلب معرفة ما إذا كانا مسلمين، قبل ينعت الفتاة بـ”العاهرة”.

دفع “كو” بالفتى إلى الأرض ليفقد الأخير وعيه، ثم يفيق ليجد نفسه ينزف.

عندما مر المدرس، بوتو سويلا، وحاول مساعدة الثنائي، حاول “كو” الهجوم عليه أيضا. اتهمت محكمة “ساوث وورك” الملكية “كو” بالاعتداء المسبب لضرر بدني.

ووصف المحقق جوناثان بولناي الحادث بأنه “غير مبرر” تماما. وقال أمام هيئة المحلفين “هذه القضية بدأت بمضايقة الناس في الشارع بلهجة دينية وانتهت بهجوم من الرجل صاحب 35 عاما على تلميذ المدرسة صاحب 16 عاما.”

وتابع “ثم تبع ذلك اعتداء على مدرس، مر بجوارهما وحاول المساعدة حينما رأى ما حدث.”

وزعم أن “كو” سأل الثنائي عما إذا كانا مسلمين وعندما كذبا وأخبراه أنهما ليسا كذلك، أجاب: “لماذا أضيع وقتي معكما لو لم تكونا مسلمين؟” ثم وصف الفتاة بالعاهرة قبل أن يهاجم صديقها، وفقا لبولناي.

أما الفتاة، الضحية الأخرى، فقد بدأت في البكاء أثناء حديثها عن الواقعة وقالت إن “كو” رفع زميلها من رقبته وألقاه نحو الأرض، وضربه قبل أن يركله في رأسه.

وأضافت “في تلك اللحظة، كنت أبكي وأصرخ من شدة الرعب. فقد رأيت للتو الدماء تتدفق من رأسه.”

وعندما وصل المدرس مرتديا خوذة يستخدمها عند قيادة دراجته النارية، رفعه “كو” لأعلى -في سلوك مشابه- وألقاه نحو الأرض. ثم تجمع أشخاص آخرون واتصلت والدة الفتاة بالإسعاف. وقالت الفتاة أيضا إنها كانت ممسكة بيد صديقها لأنها مرت بيوم سيئ، وطلبت منه أن يترك يدها لحظة وصول “كو”.

في حين قال الصبي الضحية إنه كان يسير معها إلى منزلها وعانقها عناق الوداع في محطة الأتوبيس. ووصف سلوك “كو” قائلا إنه قد أوقف سيارته في منتصف الطريق ليقول له بغضب “اترك تلك الفتاة لتذهب”. وتابع أنه أظهر له رابطة العنق التي تدل على أنهما من نفس المدرسة التي تذهب الفتاة إليها وقال لكو “أنا حبيبها وفي نفس عمرها.”

هنا قال له الرجل “هل تحب أن يعانق شخص آخر أختك؟” فأجاب صاحب الـ16 عاما “جميع شقيقاتي أكبر مني في العمر، وجميعهن بالغات، يمكنهن فعل ما يردن.”

ثم قال كو “هل علي أن أنزل من سيارتي؟” وهنا أدرك الفتى الصغير حجم الرجل الضخم.

قال الفتى بعد ذلك “أدركت أنه غاضبا تماما، وشعرت بالفعل أنه سيهاجمني.. لم أشعر بالارتياح عندما سألني عن ديانتي. كنت مرعوبا مما قد يحدث بعد ذلك فقلت له إنني لست مسلما.”

وسأله كو: “لماذا تتصرف كالأطفال أمام حبيبتك العاهرة؟” فطالبه الصبي بعدم وصفها بذلك اللفظ، لكن الرجل مد يده نحو رقبته وقال الصبي: “بعد ذلك لم أكن أعي بأي شيء.”

اعترف كو باعتدائه على الفتى في نيوهام يوم 15 أبريل لكنه زعم أنه فعل ذلك دفاعا عن النفس.

مقالات ذات صلة

إغلاق