ثقافة و فنمنوعات

مسؤول بالمركز الهندي: أميتاب صور فيلما مجهولا في مصر سنة75 ..واللي “عايز يرقص يرقص”

  قبل الشهرة صوّر أميتاب باتشان فيلما في مصر ، و”اللي عايز يرقص يرقص”

.زحمة.

بعد العديد من المكالمات والمواعيد المؤجلة بسبب انشغاله  بالدورة الثالثة من مهرجان ” الهند على ضفاف النيل”، واستقبال الممثل الهندى الشهير، أميتاب باتشان ، وعدد من الفرق الهندية، تمكنا من الحصول على بضع دقائق مع السيد أحمد إبراهيم  المسئول الإعلامى للمركز الثقافى الهندى  “مركز مولانا آزاد”والذي انتقل من مقره القديم في شارع طلعت حرب إلى مقر جديد في أبو الفدا بالزمالك تم تدشينه  رسميا في فبراير الماضي.

انتقل المركز الثقافي الهندي إلى الزمالك تاركا موقعه في شارع طلعت حرب حيث تأسس عام 1992
انتقل المركز الثقافي الهندي إلى الزمالك تاركا موقعه في شارع طلعت حرب حيث تأسس عام 1992

أجرت الحوار : دعاء جمال

 بدأنا لقاءنا مع السيد إبراهيم   بسؤاله عن أجواء زيارة النجم أميتاب باتشان الثانية لمصر منذ 1991؟

لكن المسؤول الإعلامي فاجئنا بأنها ليست الزيارة الثانية ولا الثالثة لأميتاب بل أكد إن هناك زيارات متعددة:

–  أميتاب باتشان زار  مصر كثيرا، في   75، و91 ، 2001 ثم 2015،  زيارات فى مهرجانات ومناسبات مختلفة.

فيلم مجهول

ويلقى إلينا المسؤول الإعلامي  بمفاجأة أخرى قائلا:

–          وفى  سنة 1975 صور أميتاب باتشان في مصر فيلم “ذا جريت جامبلر” ( المقامر الكبير) ” بس مكانش معروف ساعتها”.

 (    بحثنا عن الفيلم بعد الحوار وعثرنا عليه ولكن قاعدة بيانات السينما تقول إنه إنتاج 1979 وليس 1975)،

لقطة من فيلم "المقامر الكبير" الذي صوره أميتاب باتشان في مصر في السبعينيات
لقطة من فيلم “المقامر الكبير” الذي صوره أميتاب باتشان في مصر في السبعينيات

ويتابع المسؤول الإعلامي:

– وسنة  1991 جاء  أميتاب  بدعوة من سعد الدين وهبة، رئيس مهرجان القاهرة السنيمائى الدولى ، وترك الاستقبال الحافل من المعجبين والمعجبات  فى المطار  أثرا  طيبا لديه  ، ثم جاء في 2001 كضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائى الدولى وتم تكريمه   فى القاهرة وتصادف أن كانت زوجته رئيسة لجنة تحكيم  في السنة نفسها، ثم جاء مجددا كضيف شرف على مهرجان الهند على ضفف النيل في عامه الثالث.

( مشهد من الفيلم)

 

– وما الأهداف الأساسية لمهرجان الهند على ضفاف النيل؟

– أولا: السفارة بتنظم المهرجان بهدف  نشر الثقافة الهندية فى مصر، ثم جذب أنظار العالم إلى إن مصر لاتزال بلد الأمن والأمان.،  و جاء هنود كثر  رغم أن من 2013 مافيش سياحة في مصر  لسبب أو لآخر، لكن الهنود إرادوا  يرسلوا رسالة ايجابية عن مصر الآمنة.

(مفيش فوضى)

 – وما رأيكم فيما تم وصفه “بالفوضى” أُثناء استقبال الفرق الهندية في المطار؟

 – لم يحدث ، وكان هناك  تعاون كبير بين الوزارات المعنية، وزارة الثقافة، السياحة، ووزارة الطيران المدنى، ومنذ اليوم الأول ، يوم 29،  كانت الفرقة الهندية تأتي لتقدم عروضا فى المطار، ووزارة الطيران المدنى سمحت للإعلام والصحفيين والركاب بالمشاركة فى المهرجان،  أما زيارة أميتاب باتشان فتخللها بعض التدافع من الشباب والشبات من المعجبين بيه وهذا طبيعي، ع”ايزين ياخدوا معاه صور، سيلفى” وغيرها والحمد لله كل شىء تمام و”تحت السيطرة”.

 أميتاب في لقطة  أخرى من فيلم المقامر الكبير
أميتاب في لقطة أخرى من فيلم المقامر الكبير

(الرقص في المطار)

 -و ما تعليقك على الضجة اللي سببها الإعلام حول  يسمى بفيديوهات الرقص الهندي في المطار ؟

– “احنا مبنعلقش على حاجة، الى بيصور يصور، احنا  مؤسسة، عايزين ننشط السياحة فى مصر، عايزين نجيب سياح من الهند لمصر، لكن مالناش علاقة بالفيديوهات،   كل واحد يرقص زى ما هو عايز”.

إلى متى يستمر المهرجان؟

–          المهرجان مستمر  إلى  17 ابريل. ويشهد وشهد الكثير من االأنشطة المختلفة، من أول ورشة رقص الهنود المقامة  فى الأوبرا، ثم  حوار  والمؤتمر الصحفي لأميتاب باتشان، و بانوراما لأفلامه في الأوبرا ثم زيارة للصوت والضوء ليعطي رسالة ايجابية، وطمأنة للعالم إن مصر كلها أمان ، وهو موجود، تخيلى ل 3 أو فوق ال4 أو 5 مليون معجب على الفيسبوك بيقولهم أنا فى مصر، تخيلى حاجة زى دى تعمل إيه ، بعد كده رقصات بوليوود اللى كانت فى الأوبرا راحت اسكندرية، .

–          وكيف كان تفاعل الجمهور المصري مع العروض؟

–          كان المسرح كله “كومبليت” فهذه دلالة على إن  الشعب المصري ب حب الهند فعلا ، بالإضافة طبعاً للرقص، غير الرقص  الكلاسيكى  الماليوبورى، وأدفايتا (فرقة موسيقية هندية بتمزج الشرقى بالغربى، وفى اليوجا والأيروبيدا والمطعم الهندى،  كلها “حاجات بتحرك المجال الثقافي هنا فى مصر.

 

(المركز الهندي)

– لنعود  إلى المركز الثقافي الهندي “مركز “مولانا آزاد”  نفسه، ما سبب نقل مقر  المركز من طلعت حرب بوسط البلد إلى الزمالك؟

–  “كنا عايزين ناخد مكان أوسع والناس توصلنا، كنا عايزين نضم المكاتب بتاعتنا في مكان واحد (إِشارة إلى القرب من مقر السفارة الهندية بالزمالك)، بينما وسط البلد زحمة وبياعين ومبيبقاش فى أماكن للركن، وهنا بعد الضهر بيبقى المكان أوسع وأروق، ونشاطاتنا أغلبها بعد الظهر.

 

هدوء تام و"روقان" في مكتبة المركو الثقافي الهندي
هدوء تام و”روقان” في مكتبة المركز الثقافي الهندي

وما أهم نشاطات المركز؟

المكتبة، دورات اليوجا، تعليم اللغة الهندية، تعليم اللغة الأردية،.  مسابقات رسومات للاطفال، معارض، لمحات من الهند،   فى دورات تدريبية  للمطبخ أو الموسيقى، لكن المطبخ والموسيقى حالياً متوقفين ” لحد مايجيبوا حد من الهند.”  هناك أيضا  المنح الدراسية التي يقدمها المركز  للمصريين،  حوالى 100 منحة غير منح  الدكتوراة والماجيستير .

– بالنسبة لقاعة الأفلام الهندية بالمركز،هل جميع الأفلام مترجمة إلى العربية؟

– الأفلام المترجمة للعربية لها أسبوع خاص،  والأفلام الأخرى أحيانا تكون مترجمة للإنجليزية وأحيانا غير مترجمة.

قاعة فن تشكيلي بمركز مولانا آزاد
قاعة عرض الأفلام مزينة بلوحات الفن التشكيلي

(الهنود شاطرين)

– هل الجالية الهندية في مصر كبيرة العدد؟

لا ، تتكون من بضعة ألاف وكلهم رجال أعمال.

– وهل يستقر معظمهم  في مصر أم إقامات مؤقتة؟  

 “بييجو مثلا شغالين فى موقع أو  بييشرفوا على حاجة” مؤسسات بنكية،  أعمال لدى  الحكومة المصرية، ” يعنى الهنود شاطرين،  فبييجوا مديرين بنوك، شركات عالمية هى بتستدعيهم، و”كده يعنى”.

شكرا لك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق