سياسة

مرحبا بك في “ليبرلاند”: لا جيش ولا ضرائب

شعار الدولة”أن تعيش وتدع غيرك يعيش”

TIME – نواه رايمان

ترجمة دعاء جمال

مرحباً بك فى ” ليبرلاند”

اسمه فيت جيدليكا، 31 عاما، وهو عضو في حزب محافظ يدعى “المواطنون الاحرار” في التشيك. عين نفسه رئيسا للدولة الجديدة التى يدعي تأسيسها في أوروبا. ويقول جيدليكا أنه أسس تلك الدولة على أرض محصورة بين صربيا وكرواتيا لكنها لا تتبع أي منهما. “دولة” مساحتها 3 أميال مربعة، حيث الضرائب اختيارية ولا يوجد بها جيش، ولا “تدخل فى أرض” الدولتين، وفقاً لموقع “ليبرلاند“.

كما قال مؤسس الدولة الجديدة هذا الأسبوع إن “هدف مؤسسي الدولة الجديدة هو بناء دولة يزدهر فيها الأشخاص الأمناء دون أي قمع او قيود او ضرائب غير ضرورية تجعل حياتهم غير سارة”، وشعار الدول هو :” أن تعيش وتدع غيرك يعيش”.

أخبر جيدليكا مجلة “تايم”، فى محادثة تليفونية من براغ أن المجهودات بدأت كمجازفة سياسية لجذب انتباه الإعلام. وقال: “بدأ الأمر أقرب قليلاً للاحتجاج. لكنه سيتحول لمشروع حقيقى بمؤيدين حقيقيين”.

وفقاً لجيدليكا، تلقى المشروع حوالى 21 ألف طلب للجنسية، ويتوقع أن تتلقى الدولة أكثر من 100 ألف طلب بنهاية الأسبوع التالى (على موقع ليبرلاند معلومات مفصلة عن كيفية التقدم بطلب الجنسية، منها إرسال إيميل لتقديم نفسك، والسيرة الذاتية إختيارية). وأضاف جيدليكا أن بعض الأشخاص لديهم بالفعل خطط للانتقال. ويقول مازحا: “لدينا أزحم مكتب هجرة فى العالم”، ويعمل مع جيدليكا سبعة متطوعين لاستقبال الطلبات ومن المتوقع زيادتهم.

عملية منح الجنسية إختيارية، ويقول جيدليكا أن حوالى من 3 آلاف إلى 5 آلاف شخص سيحصلون على جنسية ليبرلاند خلال الأسابيع المقبلة. ويتوقع في المستقبل أن يكون عدد مواطنيه قريب لعدد مواطني إمارة لختنشتاين التى يبلغ عدد مواطنيها 35 ألف نسمة، وتبلغ مساحتها 62 ميلا مربعا، وتحدها سويسرا والنمسا. (لن يعيش كل المواطنين فى ليبرلاند).

كان جيدليكا ناشطا فى حزبه  بجمهورية التشيك، لكنه يقول إن مجهوداته لمعارضة الحكومة أثبتت بشدة أنها غير مجديه، لذا قرر الذهاب فى طريق اخر. ويضيف: “قررنا تأسيس دولة أخرى ونجعلها مختلفة تماما”.

ويقول: “سأظل ناشطا فى السياسة التشيكية” رغم إشارته إلى أن قوانين التشيك قد تمنع رئيس دوله أخرى من الترشح للمناصب السياسية. ويضيف:”على الأرجح سأستقيل وأدع شخصاً أخر يدير (ليبرلاند) إذا كانت هناك فرصة للقيام بتغيير سياسى فى جمهورية التشيك”.

ليبرلاند دولة “مسالمة”، ولن يكون لها جيش. وإذا أرادت كرواتيا أو صربيا الاعتراض، يقول جيدليكا أنه سيقوم فقط بـ ” دفاع سلبى” عنها. ويضيف: “سنتركها لكننا سنبقى نطالب بها كدولة”. مازال جيدليكا في انتظار رد من الدولة المجاورة له.

لم نتلق أي رد من سفارتي صربيا وكرواتيا فى الولايات المتحدة على أسئلة المجلة حتى الآن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق