ثقافة و فن

مراكش: ملائكة وموتوسيكلات

سلسلة من الصور بعنوان “ملائكة مراكش” أعدها الفنان حسن حجاج المقيم فى المملكة المتحدة، تظهر الصور روح الاستقلال و التحرر لنساء مراكش، وتدعم ثقافة استخدامهن للدراجات النارية.

وازدانت صور  النساء بالألوان الصاخبة و النابضة المستمدة من تراثهن الإفريقى .

المعرض مقام الآن فى جاليرى Taymour Grahne  بمدينة نيويورك.

عن دايلي ميل، إعداد مي خليفة

marakish

 استخدم حسن الالوان الصاخبة النابضة بالحياة من مراكش كمصدر إلهام له فى تحديد الملابس و الخلفية

 يقول المصور: إنه على الرغم من أن “عصابة الدراجات النارية” تلك مجرد خيال، الا إن الشغف بالدراجات النارية في المدن واقعي جدا.

الإطارات التى استخدمها حسن فى الصور هى أشياء أو منتجات وجدها فى الأسواق : علب الفانتا , علب صفيح , و أكياس فراخ مجمدة

 

 عادة ما تُرسم الحنة للسياح فى الميدان الرئيسى بمراكش، تعبّر النساء فى هذه الصور عن المزج بين الثقافات التقليدية والنسوية الحديثة.

فى الواقع، مراكش هى مدينة دراجات،  الكل يركب الدراجات، النساء ، الأطفا، , الرجال و العائلات ، كما إنها وسيلة انتقال تستخدم فى الذهاب للعمل.

بعض الدراجات في الصور استعرتها من أصدقائي، ولكن معظم الدراجات تخص النساء في الصور بالفعل

  يقول حسن إن الهدف من  المعرض هو إظهار استقلال المرأة و تحررها كشئ عادى.

لا توجد عصابات دراجات في الحقيقة، لكن لازال بإمكان النساء إظهار “بعض الخطورة” في الصور

 على الرغم من الضجيج الذى يملآ المدينة , كان ما يشجع حسن و يلهمه هن النساء أنفسهن، كما أن منهن من كانت تتكلم لغات متعددة

ويقول المصور حسن حجاج أن واحدة ممن استمد منهن الإلهام لالتقاط هذه السلسلة من الصور تدعى ” كريمة”، و هى امرأة ترتدى الحجاب و العباية و أم لطفلين و امرأة عاملة تعمل لثماني أو عشر ساعات يوميا، و بالرغم من ذلك تركب الدراجة النارية من وإلى العمل بالإضافة إلى تحدثها بأكثر من 5 لغات .

مقالات ذات صلة

إغلاق