سياسةمنوعات

مدينة وهمية للحروب الأمريكية

مراسم افتتاح مدينة الحرب اللامتناظرة

في المدينة الوهمية: مسجد وكنيسة ومحطة قطار ، متاجر ومحطات بنزين وحتى سفارة. لكن لا أحد يعيش في تلك المدينة. إنها للحرب فقط. أو للتدريب عليها.

عن ـ Global Research:

ترجمة: منة حسام الدين

في مقاطعة كارولين بشمال فيرجينا، افتتحت قوات الحرب اللامتناظرة التابعة للجيش الأميركي قبل أسبوعين، مدينة جديدة تحتوي على مدرسة، وكنيسة، ومسجد، ومحطة قطار، وأيضاً على سفارة ـ وفقاً للقصص المنتشرة ـ سيكون المبنى الخاص بها هو الأعلى في الدولة.

لكن، لا أحد يعيش في تلك المدينة.

لأن تلك المدينة الممتدة على مساحة 300 فدان والتي تم إنشاؤها بتكلفة 90,1 مليون دولار، هي أحدث مركز تدريب للجيش الأميركي، يتم إدارته من قبل مجموعة “قوات الحرب اللامتناظرة”، التي تأسست عام 2006 من أجل التعامل مع العبوات الناسفة كمهمة رئيسية.

تلك المدينة الوهمية ستساعد في تدريب الجنود على التحديات الفريدة لحروب المدن، وكما وصفها الجيش الأميركي، ستكون تلك المدينة “نموذج محاكاة لبيئات التشغيل المعقدة”.

من جانبه، كان الخبير العسكري الاستراتيجي، ديفيد كيلكولون، في نيويورك خلال وقت سابق من الأسبوع الحالي، ليناقش مستقبل حرب المدن في معهد السياسات العالمية.

في العالم الناشيء نتيجة لصراعات القرن الحادي والعشرين،  ساحة المعركة لم تعد في الريف بل في المدينة، لذا في المركز الجديد التابع لقوات الحرب اللامتناظرة، سيتمكن الجنود من التدريب على الزحف خلال المساحات الصغيرة مثل قنوات السقف وحتى المناورة في محطات مترو الأنفاق.

المسجد الذي تم بناؤه في مدينة “قوات الحرب اللامتناظرة” الوهمية

يحتوى المجمع الحضري لمركز تدريب الحرب اللامتناظرة على متاجر، ومحطة وقود، ومدرسة، وملعب لكرة القدم،وكنيسة، ومسجد، فضلاً عن وجود أنفاق ومحطات مترو أنفاق، وجسر تم بنائه وفقاُ لمواصفات وزارة النقل في فرجينيا لحسابات الهدم.

و تبدو قطارات مترو الأنفاق في المدينة الوهمية مماثلة لنظيرتها في العاصمة، بما في ذلك شعارها. وبالإضافة إلى ذلك، لقوات الحرب اللامتناظرة ثكناتها المعتادة وميادين الرماية الخاصة بها.

 مدينة قوات الحرب اللامتناظرة الوهمية تم بناؤها لتجمع بين ملامح عدة دول، فهي عبارة عن مجتمع حضارة لا يشبه ما نشاهده في أي مكان، المدرسة تم بناؤها وفقاً للطابع المعماري للمدارس في العراق وأفغانستان، والمترو يشبه تماماً مترو العاصمة “واشطن”.

أما كنيسة المدينة فهي بروتستانتية، وتوجد في مكان ليس بالبعيد عن مكان المسجد.

 كما في فيرجينيا، كان قد صمم المركز الوطني للتدريب في فورت إيروين بكاليفورنيا، قرى وهمية تحمل الطابع الشرق أوسطي، حيث ينتشر في أرجائها بائعو الخبز واللحم المصنوع من البلاستيك، كما تم تحديد مساحة إحدى تلك القرى الاصطناعية وفقاً لحسابات عرض شوارع إحدى القرى العراقية، وارتفاع مبانيها، لتكون نموذج محاكاة لها.

القرى الاصطناعية في كاليفورنيا

وبجانب تعلم الجنود الملاحقة في المدينة الأجنبية، على الجنود في تلك القرية الاصطناعية التدريب على المناورة في ظل التحديات الاجتماعية والثقافية لكونهم خارج موطنهم.

في القرية الاصطناعية، ينتشر الممثلون في الشوارع، يؤدون أدوار المدنيين، أو الأشرار ، أو يمثلون الضحايا والخسائر الجسيمة.

 وبعد أن تعرفنا على تلك المدينة، علينا الانتظار حتى نرى كيفية إدارة المعارك فيها، لكننا أيضاً تعرفنا قليلاً على مستقبل محاكاة بيئة القتال.

نموذج محاكاة القرية العراقية في كاليفورنيا

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق