منوعات

مدرسة بريطانية: لا مكان للطلاب الصائمين خلال فترة الراحة

.تقوم إحدى المدارس في بريطانيا بتطبيق نظام خاص لليوم الدراسي يتضمن إرسال الأطفال الصائمين في شهر رمضان إلى منازلهم للراحة خلال اليوم الدراسي  

 

 

تارا برادي ـ دايلي ميل

ترجمة: منة حسام الدين

 تعرضت إحدى المدارس الابتدائية في بريطانيا للكثير من الانتقادات بسبب إصرارها على إرسال الأطفال الصائمين في شهر رمضان إلى منازلهم للراحة خلال اليوم الدراسي، بحجة الخوف على صحتهم وسلامتهم.

وقد أرسلت مدرسة “Newport”” الابتدائية خطاباً إلى أولياء أمور الطلاب، قالت فيه إن عليهم المجيء إلى المدرسة لأخذ أطفالهم خلال فترة الغذاء التي تخصصها المدرسة للطلاب، وذلك حتى يتمكن أطفالهم الصائمين من الحصول على فترة الراحة الخاصة بهم.

لكن،  بعدما اشتكى عدد من الآباء والأمهات من ذلك القرار، بسبب التزامهم بالعمل يعني وأنهم لن يستطيعوا الذهاب إلى المدرسة لأخذ أطفالهم، قامت المدرسة الكائنة بحي “ليتون” في شرق لندن بالتحفظ على القرار.

وفي الوقت الذي رفضت فيه المدرسة التعليق على قرارها، ذكر الحي التابعة له المدرسة إن القرار كان بناء على نصيحة موجهة من الصحة العامة في بريطانيا، التي بدورها نفت أي نصائح تم نسبها إليها.

ومن جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم الصحة العامة :” لم نرسل أي نصائح متعلقة بشهر رمضان إلى تلك المدرسة أو إلى غيرها من المدارس”، وأضاف:” ما فعلناه هو أننا أصدرنا نصائح في شهر مايو متعلقة بموجة الحر التي كانت تشهدها بريطانيا، أما الآن فنحن لا نشهد أي موجة حارة”.

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق