ثقافة و فن

محمود أبو زيد.. رحيل مؤلف عظيم

رحيل السيناريست محمود أبوزيد عن عمر ناهز75  عاما

محمود أبو زيد وملصقات مجموعة من أبرز أفلامه
محمود أبو زيد وملصقات مجموعة من أبرز أفلامه

زحمة

رحل قبل قليل المؤلف وكاتب السيناريو الكبير محمود أبو زيد عن عمر ناهز 75 عاما وحياة حافلة فنيا، وعلى الرغم من القلة العددية لإنتاج أبوزيد فإنه كتب أعمالا خُلدت في ذاكرة السينما المصرية وحفظ جمهورها قصصها وحواراتها عن ظهر قلب.

وولد أبو زيد عام 1941 بالقاهرة، وحصل علي بكالوريس المعهد العالي للسينما عام 1966، وليسانس آداب قسم علم النفس وفلسفة، قام بكتابة سيناريوهات لعدد من  المسلسلات التلفزيونية حتى عام 1968، ثم انتقل إلى السينما في السبعينيات إلا أن شهرته بدأت في الثمانينيات عندما التقى المخرج علي عبد الخالق وأنتجا معا ثلاثية حققت نجاحا ساحقا هي “العار” (1982)، الكيف (1985) وجري الوحوش (1987).

واعتمدت الأفلام الثلاثة على دراما اجتماعية بنيت على أفكار أصيلة، ودارت عادة حول رغبات الإنسان وطمعه ومخاوفه، وذلك من خلال أسرة تواجه “عار” الفقر وانهيار صورتها الاجتماعية بعدما اكتشفت أن الأب المتوفى تاجر مخدرات، وتستسلم لإغراء إنقاذ أموال الأب في عملية مخدرات أخيرة (فيلم العار).

أو طبيب يتم استدراجه من قبل شقيقه الشقي إلى عالم المخدرات “الكيف”.

 

أو شخصان يحاولان استبدال ما حرما منه في “جري الوحوش”، المال للفقير مقابل القدرة على الإنجاب للغني من خلال جراحة لاستئصال وزرع جزء وهمي من المخ يدعى “الإنترلوب”.

وعلى حين تميز “العار” بالمليودراما والتشويق، غلب الحس الكوميدي بل والغنائي على الفيلمين الآخرين “الكيف” و”جري الوحوش” على الرغم من النهاية المأساوية للأفلام الثلاثة.

وعاد الاثنان، محمود أبو زيد كاتبا وعبد الخالق مخرجا، للتعاون والنجاح سنة 1990 وقدما فيلم “البيضة والحجر” من بطولة أحمد زكي ومعالي زايد.

ولا يعرف الكثير من جمهور أفلام أبوزيد أنه بالإضافة إلى لغته الخاصة ومصطلحاته شديدة الخصوصية خاصة في فيلمي “العار” و”الكيف”، أنه قد كتب أيضا أشهر “الأغاني الكوميدية لتلك الأفلام، على غرار “الكيمي كي كا” و”تعالى تاني في الدور التحتاني” و”آه يا قفا”، وترزي البنك” وغيرها، ولحن معظمها الموسيقار الراحل حسن أبو السعود.

ولمحمود أبو زيد مشاركاته المسرحية أيضا، ومنها تأليف مسرحيات “جوز ولوز” 1993 و”حمري جمري” 1995.

كما أن له أفلاما مع مخرجين آخرين منها “الذل” من بطولة يحيى الفخراني وإخراج محمد النجار، وديك البرابر لنبيلة عبيد من إخراج حسين كمال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق