رياضة

محمد صلاح يفتح النار على الجبلاية.. وحقيقة خطاب اتحاد الكرة الذي أشعل الأزمة

اتحاد الكرة: البيان المنسوب إلينا مزور

ما زالت الأزمات تعصف بين مهاجم ليفربول محمد صلاح، واتحاد الكرة المصري، بعد تغريدة قام بنشرها المهاجم مشككًا في سبب استمرار الاتحاد المصري لكرة القدم بتجاهل رسائله.

وطالب محمد صلاح بإجابات من الاتحاد المصري لكرة القدم، حيث يستمر خلافه مع الاتحاد، منذ أزمة “طائرة المنتخب” قبل كأس العالم حول حق استغلال صورته، وهي الأزمة التي تم حلها بتدخل من وزير الرياضة السابق خالد عبدالعزيز.

وبعدها، نشبت أزمة أخرى في روسيا بسبب زيارة بعثة المنتخب لرمضان قاديروف رئيس جمهورية الشيشان، الأمر الذي تسبب في هجوم دولي على صلاح بسبب اتهام قديروف في عدة جرائم حرب.

تلك الأزمة تسببت في خروج تقارير أهمها من شبكة CNN تقول إن صلاح يفكر في “الاعتزال الدولي” بسبب أزماته مع اتحاد الكرة.

وبدوره، قال وكيل صلاح إنه ونجم مصر “طلبا ضمانات” بشأن وجود الأخير في المنتخب الوطني و”التأكيد بأن انتهاكات حقوق الصور لن تحدث مرة أخرى”، لافتا إلى عدم رد اتحاد الكرة على الأمر “حتى الآن”، حسبما جاء في حسابه عبر موقع “تويتر”.

وحول الأزمة، علق أحمد حسام ميدو، نجم الزمالك والمنتخب الوطني الأسبق، على أزمة محمد صلاح واتحاد الكرة المصري قائلا، إن اللاعب كان يأمل عقب كأس العالم في حدوث ما يتمناه برحيل أعضاء الجبلاية بالكامل، إلا أن ذلك لم يحدث، في الوقت الذي أكد فيه مسؤولو الاتحاد أنه لا توجد جهة أهم من اتحاد الكرة لإدارة شؤون اللعبة، مختتما تغريدته “للأسف الخاسر الوحيد هو منتخب مصر.

من جانبه أجرى الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، مكالمة هاتفية مع رئيس اتحاد الكرة المهندس هاني أبوريدة وعدد من أعضاء الجبلاية، لمعرفة تفاصيل أزمة محمد صلاح لمعرفة جميع التفاصيل الخاصة بالأزمة من قبل مسؤولي الجبلاية قبل التواصل مع محمد صلاح خلال الساعات المقبلة لمعرفة أسباب تدهور العلاقة بينه وبين اتحاد الكرة.

ونقل موقع “في الجول” بيانا منسوبا لاتحاد الكرة المصري، جاء فيه أن “اتحاد الكرة لم يتلق أي اتصالات أو رسائل أو مخاطبات مباشرة من أي من لاعبي المنتخب الوطني الأول، وبالأخص من جانب النجم محمد صلاح كما تردد، وكل ما تلقاه الاتحاد من مخاطبات رسمية من جانب الوكيل الكولومبي للاعب،”

وبحسب ما نشره موقع “في الجول” “أرسل وكيل محمد صلاح خطابا بتاريخ يوم 23 أغسطس 2018 للاتحاد، بعد أن أرسل في وقت سابق رسالة شخصية على “إيميل” رئيس اتحاد الكرة الشخصي، بتاريخ يوم 11 أغسطس، وتم التواصل معه يوم 16 أغسطس من جانب المدير التنفيذي للاتحاد، للتأكيد عليه بأن مثل هذه الأمور يجب أن يتم إرسال خطاب رسمي بها موقع، إلى الاتحاد على الفاكس أو عنوان البريد الإلكتروني، فأرسل المحامي الخطاب الرسمي خلال فترة الأعياد يوم 23 أغسطس وتم إبلاغه بأن مجلس الإدارة سيعقد اجتماعا بعد العودة من إجازة عيد الأضحى المبارك، وهو الاجتماع الذي أعلن عن عقده الإثنين لإعلان قرار الاتحاد بشأن الخطاب.

وبغض النظر عن الطلبات التمييزية الكثيرة وغير المنطقية وهو الأمر غير المسموح به داخل صفوف المنتخب لتمييز لاعب عن الآخرين، فإن الخطاب تضمن إهانة كبيرة وغير مقبولة على الإطلاق في كل صياغته وتفاصيله، وخاصة أنه اشترط خلال الخطاب إما تنفيذ طلباته أو استقالة الاتحاد!

وإن اتحاد الكرة ومجلس إدارته كانوا حريصين كل الحرص على مصلحة اللاعب والتأني في إصدار القرار والرد لحين الاجتماع الرسمي.

ومجلس الاتحاد سيجتمع في الثانية عصر الإثنين كما تم الإعلان عنه من قبل بمقره لبحث خطاب وكيل صلاح وإعلان تفاصيل الجلسة وقرار المجلس عند الساعة الرابعة عصرا لجميع وسائل الإعلام.

ولأن لمحمد صلاح مكانة خاصة جداً، وغالية، ربما لا يعلمها ولا يعرفها وكيل الأعمال الكولومبي للاعب، لن يقوم الاتحاد بالرد على تفاصيل هذا الخطاب غير المنطقي وعلى ما جاء فيه من تجاوزات لا يمكن قبولها تحت أي مسمى، وذلك إكراماً للنجم الذي نعتز به، دون أي مزايدة تجاه أي ابن من أبنائه”.

ومن المقرر أن يعقد مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة، اجتماعا بعد ظهر اليوم الإثنين بمقر الاتحاد بالجزيرة، لمناقشة أزمة لاعب المنتخب الوطني وليفربول الإنجليزي محمد صلاح.

.لكن اتحاد الكرة نفى الأنباء المتداولة عن إحالة محمد صلاح نجم ليفربول للجنة الانضباط.

بينما نشرت بوابة “فيتو” لاحقا أن اتحاد الكرة أكد عبر مركزه الإعلامي أن الخطاب السابق الذي يتم تداوله عبر بعض المواقع الإلكترونية مزور وموقع باسم رئيس الاتحاد المهندس هاني أبوريدة بخصوص اللاعب محمد صلاح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق