رياضة

محمد صلاح بقميص “بلاي بوي”.. هذه القصة الكاملة

ما حكاية قميص صلاح الذي حمل شعار المجلة الإباحية

زحمة

أثارت إطلالة محمد صلاح، نجم منتخب مصر وليفربول الإنجليزي، بقميص يحمل شعاراً لمجلة “بلاى بوى” التي كانت تنشر صورا إباحية سابقاً- الجدل على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي.

ونشر محمد صلاح، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تغريدة كتب فيها “السفر متخفيا” مرفقة بصورة له يرتدي فيها قناعا و”تي شيرت” عليه شعار مجلة “بلاي بوي”.

مجلة “بلاي بوي” هي مجلة إباحية ترفيهية أمريكية أسسها “هيو هيفنر”، وصدر العدد الأول منها في عام 1953.

وظهر صلاح في صورة “السيلفي” الذي التقطها مرتديا قميصا أسودا عليه شعار “بلاي بوي”، بعبارة “بلاي بوي بروجيكت” أو “مشروع بلاي بوي” وهي مكتوبة بأحرف معكوسة.

ونقلت مواقع مصرية عن الجهاز الفني للمنتخب المصري قوله إن النجم، محمد صلاح، كشف سبب ارتدائه قيمص “بلاي بوي”. وقالت قناة “أون سبورت” إن صلاح أبلغ الجهاز الفني أن هذه العلامة تشير إلى “أنه ضد هذا الموقع أو الشركة الاباحية”، دون إعطاء توضيحات.

بينما قال هاني رمزي مدرب المنتخب الوطني، إن الصورة الأخيرة التي نشرها اللاعب الدولي محمد صلاح على صفحته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي ، تؤكد أن النجم المصري ضد الإباحية.

وكشف أنه تواصل مع محمد صلاح للكشف عن حقيقة الصورة، وأكد نجم ليفربول الإنجليزي أن التيشيرت ضد المجلة الإباحية، قائلا: “ما دُون على التيشرت ضد المجلة الإباحية وضد من يدعون إليها”.

الرواية نفسها جاءت على لسان الإعلامية أسماء مصطفى، حول الهدف من ارتداء محمد صلاح خلال حلقة اليوم من برنامج “هذا الصباح” عبر شاشة “extra news”، أن الـ “تيشيرت” المذكور مكتوب عليه عبارة ترجمتها “الإباحية خطر على المجتمع”، مضيفة أن “صلاح” حاول من خلال ارتداءه توصيل هذه الرسالة للشباب، مثلما فعل قبل ذلك في تحذيره للشباب من أضرار المخدرات.في نفس السياق، تابعت أسماء مصطفى أن هذا التصرف لمحمد صلاح، يُعتبر من الأشياء البسيطة التي يستطيع أي نجم محبوب تقديمها لجمهوره ومتابعيه، خاصة من الشباب.

لكن على الجانب الآخر، أشار عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن صورة “صلاح” غير مرتبطة بحملات مكافحة الإباحية، حيث إن مجلة “بلاي بوي” تعاقدت مع المصمم الألماني فيليب بلين، ليتعاون معها في مشروع أزياء تحمل شعار المجلة، ويتضمن المشروع أزياءً متنوعة وإكسسورات؛ مقدَّمة للرجال والنساء، وهو ما يعني أن “صلاح” ارتدى الـ “تيشيرت” بالصدفة أو أنه متعاقد مع المصمم الألماني للدعاية لتصميماته، دون أن يكون للأمر علاقة بحملات مكافحة الإباحية.

ونشر موقع “مصراوي” تقريرًا عن القميص تضمن أنه حمل صورة لغلاف من أعداد المجلة اشتراه محمد صلاح بسبب الإعجاب وليس له علاقة بالترويج للمجلة أو لعلاقة نجم ليفربول بـالألماني “فيليب بلين” مصمم الأزياء العالمي الشهير ومصمم القميص الذى ظهر به نجم منتخب مصر.

وقامت المجلة فى 2016 بالإعلان عن التوقف عن نشر الصور الفاضحة للنساء بعد أن وافق مؤسسها “هيو هيفنز” على إجراء تغييرات جذرية فى سياسة المجلة، معتبراً سياستها قبل 2016 “أخطاء” حسبما نقل فى صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وقامت “بلاي بوي” بالتعاون مع مصمم الأزياء الألماني “فيليب بلين” صاحب العلامة التجارية التي تحمل اسمه لانتاج قمصان تحمل العلاقة التجارية للشركتين.

وبحسب الموقع الرسمي لفيليب بلين فإن القميص الذى اشتراه صلاح يبلغ سعره 295 يورو (6 آلاف جنيه مصري) وهو مستوحى من غلاف المجلة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق