رياضة

محمد صلاح بريء

الحسم جاء سريعًا..

 

المصدر: skynews

أصبح اللاعب الدولي المصري محمد صلاح، بأي لمسة منه للكرة أو أي فعل عموما، محط أنظار للعالم عامة، وبريطانيا خاصة.

أمس وبعد انتهاء مباراة ليفربول ونيوكاسل ضمن مباريات الدوري الإنجليزي، والتي فاز فيها الريدز برباعية نظيفة، انهالت على صلاح الانتقادات والمطالبة بالتحقيق معه.

جدير بالذكر أن صلاح أحرز الهدف الثاني ضمن الأربعة، عن طريق ركلة جزاء.

محمد صلاح، اتهمته جماهير بريطانية تنتمي إلى نيوكاسل بالمبالغة في إظهار الخطأ، وذلك بعد لمسة “بسيطة” من مدافع نيوكاسل بول دوميت داخل منطقة الجزاء، وذلك لخداع حكم المباراة.

وأوضح موقع صحيفة “آس” الإسبانية أن هذه الركلة هي الأولى لليفربول على ملعبه “أنفيلد” منذ نوفمبر 2017، كما شدد على أن مشجعي نيوكاسل يطلبون تفسيرا “للسبب الذي دعا الحكم لاحتساب مثل هذه الركلة”.

ونال اللاعب الدولي المصري عاصفة من الانتقادات تصفه على الأقل بالغشاش، وتدعو لإيقافه بدعوى التمثيل، وذلك قبل أن تتوالى ردود الأفعال الرسمية سريعا، ويأتي أغلبها في صالحه.

فجماهير نيوكاسل، تقول إن الاحتكاك الذي وقع بين محمد صلاح وبول دوميت “ضعيف”، ورأى كثيرون أن النجم المصري لا يستحق ركلة جزاء، كما قالوا إن صلاح سقط بشكل مبالغ فيه، ولكن على الجهة الأخرى، جماهير ليفربول تدافع عن صلاح وتؤكد أن دوميت أقدم على خطأ حقيقي يستوجب ركلة الجزاء.

وحسب ما نقلته صحيفة “ذا صن” البريطانية، اعترف حكم المباراة، جراهام سكوت، في تقريره للمباراة، بأنه يشعر بأنه أخطأ باحتساب ركلة الجزاء، بعدما طوح صلاح ذراعيه في الهواء وسقط على الأرض بعد لمسة دوميت في بداية الشوط الثاني.

وتصدت لجنة الانضباط في الاتحاد الإنجليزي لدراسة الواقعة التي كان إدانة صلاح بها تعني إيقافه مباراتين، هما الأهم لليفربول هذا الموسم: أمام أرسنال يوم السبت، ثم أمام مانشستر سيتي يوم الخميس.

لكن الاتحاد الإنجليزي قرر عدم اتخاذ أي إجراء أو إصدار أي عقوبة بحق صلاح، لأنه بعد مراجعة لقطة ضربة الجزاء تبين أن رد فعل النجم المصري لا ينطبق عليه معايير تعمد خداع الحكم، بصرف النظر عن صحة ركلة الجزاء أو عدمها.

ولاشك أن القرار السريع سيمثل مصدر ارتياح كبير بالنسبة لصلاح، ومدربه يورجن كلوب، وجماهير ليفربول، التي تحلم بحصد لقب الدوري للمرة الأولى منذ عام 1990.

يشار إلى أن صلاح أحرز أمام نيوكاسل الهدف الثاني عشر له في الموسم حتى الآن، وبقي ثانيا على لائحة هدافي البطولة، بالتساوي مع مهاجم توتنهام هاري كين، وبفارق هدف خلف نجم أرسنال، الجابوني بيير أوباميانج.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق