أخباررياضة

محمد صلاح: أنا المقاتل.. انتظروني في روسيا وسأجعلكم فخورين

202  ألف شخص يوقعون على طلب بوجوب “معاقبة” راموس

 

 

 

مازال الجميع يتابع عن كثب أخبار إصابة نجم المنتخب المصري محمد صلاح والتي خرج على إثرها مبكرا بنهائي دوري أبطال أوروبا أمس، نتيجة التحام بينه وبين سيرخيو راموس، في الشوط الأول من المباراة التي شهدت هزيمة ليفربول بثلاثية..

وكتب صلاح لاعب ليفربول ونجم المنتخب المصري، اليوم على صفحته على “فيسبوك”: “كانت ليلة صعبة للغاية ، لكني مقاتل، على الرغم من الصعاب، أنا واثق من أنني سأكون في روسيا لتفخرون بي. سوف يمنحني حبكم ودعمكم القوة التي أحتاج إليها”.

وكان صلاح قد أُجبر على الخروج من الملعب بعد إصابة كتفه في النصف الأول من المباراة التي خسرها فريقه في نهائي دوري أبطال ليفربول أمام ريال مدريد في كييف مساء السبت ، مع مخاوف أولية من أنه قد يغيب عن البطولة في روسيا

وأشارت التقارير الطبية من ليفربول ومن جانب المنتخب المصري أن إصابة محمد صلاح هل التواء بالمفصل الترقوي أعلى الكتف.

لكن اللاعب نفسه لا يزال متفائلاً بشأن فرصه في المشاركة ، حيث قال: “لقد كانت ليلة صعبة للغاية ، لكنني مقاتل”

وشعر يورجن كلوب مدرب ليفربول بأن رحيل صلاح كان له تأثير على المبارة ، مع وجود أخطاء حاسمة من حارس مرمى ريدز لوريس كاريوس.

ووقّع عدد كبير من مشجعي ليفربول والمؤيدين على عريضة جذبت انتباه العالم.

وبغض النظر عن طبيعة العريضة المثيرة للجدل، فقد توافد 200 ألف شخص على التوقيع على طلب  يدعو إلى اتخاذ إجراءات ضد مدافع ريال مدريد، وحتى كتابة هذا التقرير، أعرب أكثر من 202  ألف شخص عن دعمهم للمطالبة بوجوب “معاقبة” راموس.

وأُعلن في وقت لاحق أن اللاعب البالغ من العمر 25 عاما عانى من خلع بالكتف، وهي إصابة يمكن أن تبعده عن نهائيات كأس العالم 2018.

ومع ذلك ، كتب الاتحاد المصري لكرة القدم في وقت لاحق أنه تم إبلاغه بأن صلاح قد عانى من “التواء في أربطة الكتف” ، مما قد يحبط آماله في السفر إلى روسيا.

واضطر “الملك” صلاح المصري إلى مغادرة الملعب بعد 30 دقيقة فقط من نهاية دوري الأبطال الأوروبي في الليلة الماضية ، مما أثار ضجة من مختلف أوساط كرة القدم.

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق