أخبار

محكمة إسرائيل تحبس فلسطينية 5 أشهر بسبب قصيدة شعر

هكذا علقت الشاعرة على الحكم

المصدر: Haaretz – 

ترجمة: ماري مراد

قضت محكمة الاحتلال في الناصرة، الثلاثاء، بحبس الشاعرة الفلسطينية دارين تاتور 5 أشهر، وذلك بعد اتهامها في مايو بالتحريض على العنف ودعم المنظمات الإرهابية، استنادًا إلى الحسابات الخاصة بها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وبعد الحكم، أوضحت تاتور، المواطنة الإسرائيلية، أنها لم تفاجأ، وقالت: “توقعت السجن وهذا ما حدث. لم أتوقع العادة. كانت المحاكمة سياسية لأنني فلسطينية، لأنها تتعلق بحرية التعبير، وأنا مسجونة لأنني فلسطينية”.

وفي أكتوبر 2015، اعتقلت الشاعرة الفلسطينية، البالغة 36 عامًا من سكان قرية رينيه في الجليل بالقرب من الناصرة، بعد أن نشر قصيدة بعنوان “قاوم يا شعبي، قاومهم”.

وتضمنت لائحة الاتهام ترجمة للقصيدة: “أنا لن أستسلم للحل السلمي. لا أخفض أعلامي. حتى أخرجهم من أرضي“.

وقالت تاتور في مايو الماضي: “لقد أسقطت محاكمتي الأقنعة. العالم كله سوف يسمع قصتي. العالم بأسره سوف يسمع ما هي ديمقراطية إسرائيل. ديمقراطية لليهود فقط. العرب فقط يذهبون إلى السجن. المحكمة قالت إنني مُدانة بالإرهاب. إذا كان هذا إرهابي، أعطي العالم إرهابًا من الحب”.

من جانبها، قالت محامية تاتور، جابي لاسكي لـ”هآرتس”: المحاكمة صُممت بشكل كامل لترهيب وإسكات الفلسطينيين في إسرائيل، وجعلهم يراقبون أنفسهم خوفًا من أن يتم تقديمهم للمحاكمة وتجريم الشعر. عندما تحاكم الدولة الناس من أجل الشعر، فإن ذلك ينقص من الثراء الثقافي لكل المجتمع”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق