أخبار

محطات الوقود اللبنانية تبدأ إضرابها المفتوح

بسبب تفاقم أزمة الدولار

دخلت محطات الوقود اللبنانية في إضراب مفتوح عن العمل، بسبب الخسائر الناجمة عن ارتفاع تكلفة تدبير الدولار – الضروري لاستيراد الوقود – في السوق الموازية.

وأعلنت نقابة أصحاب محطات الوقود في لبنان، أمس الأربعاء، بدء تنفيذ إضرابها بداية من صباح اليوم على كامل الأراضي اللبنانية.

وفي بيان لها نقلته الوكالة الوطنية للإعلام، أوضحت النقابة أن قرارها جاء بسبب حجم الخسائر المتمادية التي لحقت بالقطاع نتيجة الخسائر الناجمة عن ارتفاع تكلفة تدبير الدولار في السوق السوداء، التي تعتمد عليها لاستيراد الوقود”.

وأشارت النقابة إلى أنها “تريثت كثيرا قبل الإعلان عن هذه الخطوة الكبرى. فقد انتظرت تحديد موعد لها مع رئيس الجمهورية لم يأت بعد، بهدف شرح معاناتهم، كما لم ينفذ أي من الوعود التي قطعها رئيس الحكومة ولم تتخذ وزارتا الطاقة والاقتصاد والمؤسسات المعنية أي إجراء يحمي مصالحنا”.

وفي سياق متصل ألغت الهيئات الاقتصادية اللبنانية إضرابا عاما كان من المقرر أن يبدأ الخميس لمدة 3 أيام.

ويشهد لبنان موجة من الاحتجاجات الواسعة اعتراضًا على سوء الأحوال الاقتصادية وسياسات الحكومة، فضلًا عن أزمة الدولار التي تزايدت حدتها بعد اتجاه المصارف بعد خروج المتظاهرين إلى وضع قيود على تحويل مبالغ بالدولار إلى الخارج وهو ما تسبب في زيادة سعر الدولار في السوق الموازية إلى 2000 ليرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق