أخبار

محافظ بورسعيد عن تمثال عبد المنعم رياض: “كان صغيرًا وسنبني أكبر منه”

محافظ بور سعيد غير مهتم بتكسر تمثال عبد المنعم رياض أثناء نقله

 

 

عبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر عن غضبهم  بعد أن كسر عمال تمثال عبد المنعم رياض في بورسعيد أثناء نقله.

وأظهر شريط فيديو تداوله ناشطون على مواقع التواصل، عمالا وهم ينقلون تمثال عبد المنعم رياض باستعمال البلدوزر، الأمر الذي أدى إلى إتلاف أجزاء منه.

ونقل موقع “اليوم السابع” عن عماد المهدي، رئيس حي الشرق قوله إن التمثال تم إزالته من مكانه لوضعه ضمن عدة تماثيل داخل حديقة المسلة التي يتم تطويرها على أعلى مستوى وفقا لتعليمات عادل الغضبان محافظ بورسعيد.

ومن جانبه قال أستاذ النحت بجامعة دمياط، مصمم تمثال عبد المنعم رياض بميدان الشهداء بمحافظة بورسعيد في مصر، إن ما تعرض له التمثال يمثل إهانة صارخة لرمز من رموز مصر.

وأضاف: “صممت التمثال من مادة النحاس بحرفية عالية عام 2002 في عهد اللواء مصطفى كامل، المحافظ الأسبق، الذي طلبه لوضعه بميدان الشهداء بالمحافظة، حيث كان يرغب في تدشين عدد من تماثيل رموز مصر وشهداء حرب أكتوبر ومنهم الضابطان عاطف السادات وإبراهيم الرفاعي”.

محافظ بور سعيد: التمثال لا يتناسب مع العمل البطولي

 

من جانبه، قال عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي أعطى توجيهاته بتطوير ساحة الشهداء، وميدان المسلة حتى يحكي حقبة كفاح محافظة بورسعيد، مؤكدا أن التمثال الذي سقط حجمه صغير2 متر، ولا يتناسب مع العمل البطولي، وتاريخ هذه الشخصية العظيمة، ومنذ 4 أشهر تم تكليف المثال والنحات الكبير طارق الكومي بنحت تمثال جديد ارتفاعه 4 أمتار، وسيتم وضعه داخل حديقة المسلة في يوم 22 ديسمبر، التي يجري تطويرها على أعلى مستوى لتطوير الحدائق والمسطحات الخضراء بكل الأحياء.

واقعة إهمال تمثال عبدالمنعم رياض ليست الأولى، في مارس الماضي أثار تمثال رمسيس الثاني الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ما تردد عن تعرضه للكسر اثناء نقله، وفي العام الماضي قام بعض الأثريين بفك تمثال فرعوني للملك سيتي الثاني، وتحطيم قاعدته الأثرية بدلاً من ترميمها والحفاظ عليها، بدعوى إعادة تركيبه، وذلك للتغطية على قيامهم بإعادة جمع تمثال آخر وتركيبه بطريقة خاطئة أدّت لحدوث ميل فيه، حيث جرت عملية فك التمثال دون الحصول على الموافقات اللازمة لذلك.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق