أخبار

مجزرة نيوزيلندا: الشرطة تفتش منزليْن والحكومة تُناقش قوانين حيازة السلاح

قرارات مبدئية بشأن إصلاح قوانين الأسلحة في نيوزيلندا

وكالات – زحمة

قالت جاسيندا أرديرن رئيسة وزراء نيوزيلندا، الإثنين إن حكومتها اتفقت على قرارات مبدئية بشأن إصلاح قوانين الأسلحة، وذلك في أعقاب الهجوم على مسجدين في مدينة كرايستشيرش.

وأضافت في مؤتمر صحفي ”أعتزم إطلاع وسائل الإعلام والناس على مزيد من التفاصيل بشأن تلك القرارات قبل الاجتماع التالي لمجلس الوزراء يوم الإثنين القادم“.

وقالت ”هذا يعني في نهاية المطاف أنه في غضون عشرة أيام من هذا العمل الإرهابي المروع سنكون أعلنا إصلاحات أعتقد بأنها ستجعل مجتمعنا أكثر أمنا“، وأضافت أن تحقيقا سيبحث في الفترة التي سبقت الهجوم وما الذي كان يمكن فعله لتجنبه.

كانت شرطة مكافحة الإرهاب النيوزيلندية فتشت منزلين يُعتقد بأن لهما صلة بالهجوم على مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش يوم الجمعة الماضي.

وقالت الشرطة إن المنزلين يقعان في ولاية نيو ساوث ويلز التي تربى فيها برنتون تارانت، المتهم الرئيسي في الهجومين على مسجدي لينوود والنور وأديا إلى مقتل 50 شخصا وإصابة مثلهم تقريبا.

وأشارت، في بيان رسمي، إلى أن “الهدف الرئيسي من التفتيش هو الحصول بشكل رسمي على مواد ربما تساعد شرطة نيوزيلندا في تحقيقاتها الجارية” في الاعتداء الذي لقي استهجانا عالميا واسعا.

وأضاف البيان أنه “يمكن للمجتمع أن يطمئن إلى أنه لا توجد معلومات تشير إلى وجود تهديد حالي أو مرتقب يتعلق بأمري التفتيش”.

ورغم أن تارانت، 28 عاما، تربى في نيوساوث ويلز، التي تقع شمال البلاد، فإنه قضى معظم العقد الأخير في خارج نيوزيلندا.

ويواجه تارانت، الذي يحمل الجنسية الأسترالية، تهمة واحدة هي القتل، ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة، التي جددت السبت الماضي حبسه، في جلسة يوم الخامس من أبريل.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق