اقتصادسياسةمجتمع

مترو البريطانية: شرم الشيخ ”مدينة أشباح“

مترو البريطانية: شرم الشيخ ”مدينة أشباح“

مترو – أولي ماكاتيير – ترجمة: محمد الصباغ

أظهرت الصور محلات ومطاعم وبارات خاوية، وعددا لا يحصى من البريطانيين الذين ينتظرون العودة إلى بلادهم وسط فوضى السفر. سيتلقى الاقتصاد المعتمد على السياحة ضربة مدمرة، لو لم يعد هذا العدد الكبير من السياح إلى شرم الشيخ في المستقبل، وفقاً لتحذيرات المسؤولين.

جاءت تلك التوقعات من محمد يوسف، مستشار وزير السياحة، الذي قال ”يحتل السياح الروس المركز الأول بـ 3 ملايين سائح، والبريطانيون في المركز الثاني بمليون سائح… رحيلهم يعد ضربة قاسية لتلك السياحة. ستكون الخسارة بما يعادل 70% من عدد السياح“.

نصحت شركة طيران “إيزي جيت” الركاب العالقين بتوقع تأخير يتراوح بين 3 و4 أيام، مع محاولة السياح البريطانيين المغادرة إلى المملكة المتحدة.

مازال هناك آلاف العالقين في المدينة التي تطل على البحر الأحمر عقب فرض إجراءات أمنية بعد سقوط طائرة ركاب روسية في سيناء السبت الماضي.

قتل كل من كان على متن رحلة “متروجيت”، وكان عددهم 224 راكبا، وتفككت الطائرة بعد 23 دقيقة من إقلاعها، وزعم تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن إسقاطها.

ومنذ ذلك الحادث، أوصت خطوط الطيران مثل “إيزي جيت” مسافريها بتوقع تأخير الرحلات من 3 إلى 4 أيام، بينما هناك بعض المسافرين كانوا محظوظين بدرجة ما لوصولهم إلى وطنهم عبر مطار وصفت إجراءاته الأمنية بـ”الرهيبة“.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، أجبرت طائرات الإنقاذ المخصصة لنقل العالقين البريطانيين من مصر، على العودة في منتصف الرحلة. وأعلنت المملكة أن رحلتين فقط من بين خمس من المقرر لهم أن يتوجهوا السبت إلى مصر بعد إذن من السلطات المصرية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق