ثقافة و فنمنوعات

متحف تاريخ ..التواليتات

يقول رئيس متحف المراحيض” لقد أردت أن أعرف كيف كانوا يقضون حاجتهم في الماضي”

ad5b36c74ba63ec9394b54ee9ce78c8ae81251e0

ايه إف بي

إعداد وترجمة – محمود مصطفى

المراحيض وأوعية التبول في الفراش ومستلزمات تلبية نداء الطبيعة الأخرى من مختلف أرجاء العالم تعرض في متحف في العاصمة التشيكية براج يدعي أنه الأكبر من نوعه.

نجوم العرض في متحف الراحة في العاصمة التشيكية هي صفوف من المناديل الورقية وأحواض من مختلف الأشكال والأحجام ومقابض لصناديق الطرد مصنوعة من الخزف الصيني والخشب والنحاس.

“اشترينا قلعة بالقرب من براج ترجع للقرن العاشر الميلادي واكتشفنا مراحيض تاريخية هناك” يقول يان سيدلاتشيك، 59 عاماً، وهو مهندس مدني ورئيس متحف المراحيض والقصريّات التاريخية.”

سيدلاتشيك قال لايه إف بي “هكذا بدأ الأمر، كنا نريد أن نعرف كيف كانوا يقضون حاجتهم فيما مضى” مشيراً إلى اللحظة التي أصبح فيها جامع دورات مياه.

المتحف الذي افتتح في القلعة عام 2010 وانتقل إلى براج هذا العام يمتلك الآن 2000 قطعة يقول سيدلاتشيك إنها تجعله المتحف الأكبر في العالم متفوقاً على نظرائه في الهند واسبانيا.

ويقول “نحن مستمرون في البحث عن قطع لها تاريخ” ويضيف: “أغلى القطع في المجموعة سعرها يساوي سعر سيارة جيدة.”

المجموعة تضم مرحاض ياباني نادر يسمى “واشيكي” وقصرية صنعت من أجل نابليون. يقام المعرض في طابقين ويستقبل 600 زائر شهرياً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق