ثقافة و فن

متحف إيطالي يعلن العثور على “ساقيّ” الملكة المصرية نفرتاري

متحف إيطالي يعلن العثور على “ساقيّ” الملكة المصرية نفرتاري



 

وكالة أنسا الإيطالية-  تليجراف – ترجمة: فاطمة لطفي

روما- قالت مصادر لوكالة الأنباء الإيطالية أنسا، يوم الثلاثاء أنه تم التعرف على مومياء الملكة المصرية نفرتاري في متحف تورينو للمصريات بإيطاليا. ويعتقد مجموعة من علماء الآثار الدوليين بارشاد من جامعة يورك في المملكة المتحدة أن الساقين الموجودتين في المتحف  للزوجة المفضلة للفرعون رمسيس الثاني محفوظتين  في المتحف الشهير في المدينة الإيطالية الشمالية الغربية.

ونقلت تليجراف أن من اكتشف الساقين وحدهما، دون جسد، هو عالم الآثار الإيطالين، ارنستو شياباريلي، في عام 1904، الذي فتح مقبرتها في وادي الملكات، المقبرة التي تعرضت للنهب من لصوص المقابر القديمة. ولأكثر من 100 عام، تعجب علماء المصريات لأي الملكات الشهيرات تنمتي هاتين الساقين. ويعتقدون الآن أنها لنفرتاري.

كانت نيفرتاري واحدة من أشهر الملكات المصريات، بجانب كليوباترا ونيفرتيتي وحتشبسوت.  الساقان محفوظتان في صندوق زجاجي حسبما قال المصدر. وللتعرف على بقاياها، أجريت اختبارات جينية وأنثروبولوجية وكيميائية. وحسب الدراسة، تنتمي الساقان إلى امرأة بالغة في حوالي 40 من عمرها. علاوة على ذلك، تشير الدراسة إلى أن المواد التي استخدمت في تحنيط الساقين تتماشى مع المواد المستخدمة في التحنيط في القرن 13 قبل الميلاد.

للملكة نفرتاري مقبرة رائعة في وادي الملكات اكتشفها شيابارلي، حيث تحوي آثار متنوعة أرسلت إلى متحف تورينو المصري، منها أجزاء لساقين محنطتين ( عظام الساق وعظام الفخذ). لكن الدراسة التي اكتشفت إذا كانت هاتين الساقين يمكن أن تكون بالفعل بقايا إحدى أشهر ملكات مصر القديمة، أجريت فقط في الآونة الأخيرة نسبيًا.

مقالات ذات صلة

إغلاق