إعلام

“مبنيّ للمجهول”.. فيلم وثائقي يكشف لغز وفاة عالِم مصري بارز

تعرّف على قصة الفيلم وهوية العالم والقنوات الناقلة

زحمة

تستعدّ قنوات مصرية لعرض الفيلم الوثائقي “مبني للمجهول” على قناتي الحياة وON E الخميس 13 ديسمبر، والذي تدور أحداثه بشأن لغز وفاة عالم الجغرافيا المصري جمال حمدان.

ويعدّ هذا الفيلم الوثائقي أوّل تحقيق تليفزيوني في وفاة حمدان، وقد تحدث فيه العديد من الشخصيات القريبة من حمدان كشقيقه اللواء عبدالعظيم حمدان، في آخر لقاء تليفزيوني له قبل وفاته منذ أشهر، كما يتحدّث في الفيلم الأديب يوسف القعيد الصديق المقرّب من حمدان.

وأعلنت قناتا “الحياة” و”ON E”، عرض الفيلم الذي تدور أحداثه بشأن لغز وفاة عالم الجغرافيا الدكتور جمال حمدان صاحب موسوعة “شخصية مصر” الذي تُوفّي في ظروف وملابسات غامضة.

ويندرج الفيلم ضمن سلسلة ملفات تحقق في مجموعة من النهايات الغامضة التي لم يتم الكشف عن حقيقتها حتى الآن، وتم اختيار “مبني للمجهول” اسما لهذه السلسلة.

وعُثر على جثة حمدان عام 1993 ونصفها السفلي  محروق، واعتقد الجميع بأنه مات متأثرا بالحروق، لكن مفتش الصحة في الجيزة آنذاك أثبت في تقريره أن الفقيد لم يمُت مختنقا بالغاز، كما أن الحروق ليست سببا في ذلك.

واكتشف المقرّبون من حمدان اختفاء مسوّدات بعض الكتب التي كان بصدد الانتهاء من تأليفها، وعلى رأسها كتاب عن اليهودية والصهيونية يقع في ألف صفحة، مع العلم بأن النار التي اندلعت في الشقة لم تصل لكتب وأوراق حمدان، مما يعني اختفاء هذه المسوّدات بفعل فاعل وحتى هذه اللحظة لم يعلم أحد سبب وفاته.

وفجّر رئيس المخابرات المصرية السابق أمين هويدي، مفاجأة من العيار الثقيل، بشأن الطريقة التي مات بها جمال حمدان، وأكد هويدي أن لديه ما يثبت أن الموساد الإسرائيلي هو الذي قتله.

ويعدّ هذا الوثائقي الذي أنتجه “إعلام المصريين” هو أول تحقيق تليفزيوني عن وفاة حمدان، وقد تحدث فيه العديد من الشخصيات القريبة منه مثل شقيقه اللواء عبدالعظيم حمدان، حيث كان هذا آخر لقاء تليفزيوني له قبل وفاته منذ أشهر قليلة، كما يتحدث الأديب يوسف القعيد الصديق المقرب لحمدان.

ويعد الوثائقي عن حمدان ضمن سلسلة ملفات تحقق في مجموعة من النهايات الغامضة التي لم يتم الكشف عن حقيقتها حتى الآن وتم اختيار “مبني للمجهول” اسما لهذه السلسلة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق