رياضةمنوعات

ما يعلّمه كأس العالم لأطفالك؟

الحياة غير عادلة؟ الغشاش  قد يربح؟ كيف تسيطر؟ وأشياء أكثر يعلمها كأس العالم لأطفالك

بين ويكلينج – بارينت ديش

إعداد وترجمة – محمود مصطفى

 

جزء من استمتاعنا بكأس العالم هو شعورنا بالحنين لذكرياتنا معه ونحن أطفال،  لكن ما الذي يتعلمه الأطفال فعلا من كأس العالم؟

1 – المال لا يشتري الذوق  (أو حس الموضة)

بالتأكيد قد يركب لاعبو كرة القدم سيارات باهظة الثمن ويعيشون في قصور شاسعة، ولكن هل رأيت قصة شعر نيمار؟ بعد 90 دقيقة من اللعب تبدو قصة شعره كزعنفة حوت حزين.

2 –  الغشاشون لا يربحون ِ(أنا آسف، ربما إلا في كرة القدم)

كيف يتمكن بعض لاعبي  الكرة من إكمال المباراة كأن شيئاً لم يحدث،  بعد أن تتسبب  مجرد لمسة بسيطة في أن يطيرون فوق الملعب كنسر فارد جناحيه؟ نعم يا أولاد، الخداع الذي قام به فريد أدى إلى ضربة جزاء في مباراة البرازيل الأولى امام كرواتيا ، لكن استمروا في المشاهدة ربما سيلقى عقابه.

3 – قاعدة التسلل

ربما هي الفرصة المثالية لشرح قاعدة التسلل لطفلك؟ ربما لا ، فقد  تقضي التسعين دقيقة كاملة تشرح القاعدة باستخدام شخصيات سبايدر مان بينما يحدق طفلك بارتباك.

4 – الحياة ليست عادلة

مباراة إنجلترا الأولى بدأت في الحادية عشر مساءاً وهو وقت يتجاوز موعد نومك بكثير ولا يمكنك البقاء مستيقظاً .. أنا آسف، في بعض الأحيان الحياة غير عادلة.

5 – اعرف من المسيطر

بالنسبة لمن لا يملكون مئات القنوات الرقمية، كأس العالم هو فرصة لمشاهدة كرة القدم على التليفزيون أكثر من مرة في اليوم كل يوم لعدد من الأسابيع. ولذلك أنا لا أهتم بأن مسلسلك التلفزيوني  يعرض الآن يا بني، بابا هو المسيطر وسنشاهد مبارة الكاميرون ضد المكسيك.

6 – الأشياء الجيدة تحدث لمن يصبرون (قد تحدث .. يوماً ما)

لنواجه الأمر، على الأرجح لن تفوز إنجلترا. يوجد اليوم من لم يشاهدوا منتخب الأسود الثلاثة يقترب حتى من الفوز بأي بطولة مهمة، وهناك من لن يروا ذلك أبدا . تشجيع إنجلترا هو درس قاس في فن الصبر.

7– التعامل مع الإحباط

“ماما، لماذا يبكي أبي؟”

“إنجلترا خسرت النهائي”

“لكن هذا كان منذ يومين”

“أعرف يا بني .. أعرف”

“تسريحة” نيمار

مقالات ذات صلة

إغلاق